حيوان يمتلك بصمات أصابع تشبة بصمات الإنسان

 حيوان ببصمات أصابع تشبة بصمات أصابع البشر بشكل كبير جدا لدرجة أنه لا يمكن بأى شكل من الأشكال تفرقتها عن بصمات الإنسان فما هو ذلك الحيوان و لماذا إختصه الله سبحانه وتعالى  بتلك البصمات ؟ 


السبب فى وجود تلك البصمات أن هذا الحيوان يتغذى على ورق شجرة معينة فتساعده تلك البصمات على الإحساس ومعرفة ما إذا كانت تلك الأوراق ناضجة وصالحة للأكل أم لا كما تمكنة تلك البصمات من إحكام قبضة يده على ورق الشجر ، سبحان الله !


حيوان الكوالا ويطلق عليه أيضا دب الكوالا مصنف من الجرابيات يعيش فوق الأشجار وينتمي إلى شعبة الفقاريات أما الموطن الأصلي له هو جنوب شرق أستراليا وشرقها كما يعيش في غابات أشجار الأوكالبتوس ويوجد في كوينزلاند لكنه أصغر حجما كما تختلف درجة لون الفراء وكثافته.


طول الكوالا: 

يتراوح طول حيوان الكوالا بين 60-85 سنتيمتر .


وزن الكوالا: 

من الممكن أن يصل وزن حيوان الكوالا إلى 14 كيلوجرام .


صفات الكوالا: 

يعد حيوان الكوالا ذا بنية قوية وهو رمادي اللون ومن الممكن أن يكون لون الصدر لديه أصفر باهت أو أفتح من ذلك ولديه وجه عريض وأنف دائري من الجلد إضافة لأذنين كبيرتين وعينين صغيرتين أما الأقدام فهي قوية مع وجود مخالب.

حيوان الكوالا


متوسط عمر الكوالا: 

يعيش في البرية بمعدل 10 إلى 12 عام وقد تصل أنثى الكوالا إلى عمر 18 عام كما يعتقد أن عمر الذكور أقصر قليلا من عمر الإناث.


أنواع الكوالا:

تصنف الكوالا حسب ألوان الفراء والسمك والحجم وفيما يأتي بعضها:


الكوالا البني: 

وهو أكبر أنواع الكوالا في أستراليا ويعرف أيضا بإسم الكوالا الفيكتوري والكوالا الجنوبي ، توجد غالبا في ولايتي فيكتوريا وجنوب أستراليا كما يمتلك فراء أكثر سماكة بين جميع الأنواع الأخرى.


الكوالا الرمادي: 

وهو أصغر كوالا في أستراليا ويسمى أيضا كوالا كوينزلاند والكوالا الشمالي يتميز بأنه أقل فراء بين جميع أنواع الكوالا.


الكوالا الرمادي البني: 

ويسمى أيضا كوالا نيو ساوث ويلز وهذا النوع نادر جدا ومهدد بالإنقراض.


سلوك الكوالا:

منزل الكوالا يتكون من عدة أشجار وتسمى المنطقة النطاق المنزلي للكوالا.


الذكر الناضج تكون لديه غدة لزجة ذات رائحة في وسط صدره الأبيض يفركها على الأشجار لتحديد منطقته.


تتواصل حيوانات الكوالا مع بعضها البعض عن طريق مجموعة من الأصوات، ويسمى صوتها بالخوار.


الكوالا في الأجزاء الجنوبية من أستراليا أكبر حجما وفراؤه أكبر سماكة من الموجود في الأجزاء الشمالية.


يمتلك الكوالا كيسا أو ما يسمى جراب يوجد بإتجاه الأرجل الخلفية توضع فيه الأنثى بعد الولادة حتى يكبر.


حيوانات الكوالا ضعيفة النظر كما أنها تعتمد على الحواس الأخرى مثل السمع والشم.


قد تصل سرعة الكوالا إلى 30 كيلومتر في الساعة عند الشعور بالخطر.


نظام الكوالا الهضمي يمكنه من تحليل أوراق الأوكالبتوس دون أن يتأثر بالسموم الموجودة فيها.


تغذية الكوالا:

يأكل الكوالا من نصف كيلوجرام إلى كيلوجرام واحد من الأوراق يوميا ويعتمد ذلك على جنسه وحجمه ومكان عيشه.


يحصل الكوالا على الرطوبة من أوراق اللثة لكن في أوقات الجفاف قد لا تحتوي الأوراق على الرطوبة اللازمة لذا قد يلجأ لشرب المياه.


يأكل أوراق الكافور أي ما يقارب 600 نوع من أشجار الأوكالبتوس حيث أن أشجار الأوكالبتوس ذات سعرات حرارية ومحتوى غذائي قليل فهى لا تمد الكوالا بالكثير من الطاقة.


كم يحتاج الكوالا من النوم؟

الكوالا من الحيوانات الليلية فهو يستيقظ ليلا وينام نهارا ومن الممكن أن ينام في جزء من الليل ويتحرك في النهار أما متوسط عدد ساعات النوم له فهي تتراوح ما بين 18-20 ساعة خلال اليوم الواحد ويرجع السبب في عدد ساعات النوم الكبير إلى أنه يحتاج الكثير من الطاقة لعملية الهضم.


المفترسون للكوالا:

يعيش الكوالا في أعالي الأشجار مما يجعله في موضع آمن ولكن لديه عدد قليل من المفترسين وهم :

حيوان الدنجو.

البومة الكبيرة.

الكلاب.


صحة الكوالا:

قد تؤثر الأمراض على متوسط عمر الكوالا وفيما يأتي بعض الأمراض التي قد تصيبه:


الكلاميديا

وهو عدوى بكتيرية تصيب حيوانات الكوالا في جنوب شرق كوينزلاند ويضعف جهاز المناعة وقد يسبب العمى وأمراض الجهاز التناسلي التي قد تسبب العقم.


الفيروسات القهقرية

الذي قد يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة وسرطان الدم والأورام اللمفاوية.


فوائد الكوالا في النظام البيئي:

تقلل من إحتمالية حدوث الحرائق المتكررة من خلال إستهلاك الغطاء النباتي الزائد في غابات الأوكالبتوس كما تغذي فضلات الكوالا الشجيرات وتعمل كغذاء للحشرات والقوارض الصغيرة خاصة خلال موسم الأمطار.


توجد العديد من الحيوانات الأخرى التي تتغذى على أوراق شجر الكينا لكنها لا تستطيع الصعود إلى أعلى فتتغذى على أوراق الأغصان التي تكرسها حيوانات الكوالا.


تعتبر الكوالا جزء من السلسلة الغذائية فهي فريسة للحيوانات آكلة اللحوم كما تساهم الكوالا في الإقتصاد الأسترالي من خلال السياحة فهى عامل جذب سياحي لزيارة أستراليا.


التكاثر:

يعرف صغير الكولا باسم جوي ، تلد الإناث الصغيرة مرة واحدة في العام ويعتمد هذا على عدد من العوامل بينما الإناث الأكبر سنا تنجب كل سنتين أو ثلاث سنوات.


تولد الصغار بطول 2 سنتيمتر وتكون عمياء وعديمة الفراء وتنمو وتتطور في جراب الأم ، عندما يولد صغير الكوالا يكون معتمدا على حاستي الشم واللمس فهو يمتلك أطراف قوية وبمجرد الوصول إلى جراب الأم يبقى فترة لا تقل عن 6-7 أشهر للحصول على التغذية اللازمة.


قبل الخروج من الجراب بأسابيع قليلة تتغذى الصغار على مادة من الأم وهي شكل متخصص من فضلاتها الرخوة والسائلة ، عند الخروج من الجراب يركب على بطن أمه أو ظهرها ويستمر بالعودة للجراب للحصول على الحليب.


يترك الصغير أمه بعد مدة تتراوح بين عام إلى ثلاثة أعوام ، يبدأ ذكر الكوالا بالتزاوج في عمر سنتين إلى أربع سنوات وتستطيع الأنثى التزاوج في عمر عامين.


أساليب التكيف:

مخالب الكوالا الخمسة تساعده على التمسك بفروع الأشجار بقوة وتسهل عملية إمساك الطعام.


حيوان الكوالا مهيأ للعيش في غابات الأوكالبتوس في ثنيات الفروع حيث أن ذيله منخفض وعموده الفقري منحنى ويمتلك خلفية مستديرة.


يبقى الكوالا في الأيام الحارة مقابل الجذع والأغصان المنخفضة والمظللة وفي الأيام الباردة يبقى بعيدا عن الجذع حيث يمكنه إمتصاص الحرارة من الشمس.


تساعد القواطع الأمامية لأسنان الكوالا على قطع أوراق الأشجار والفروع أما أسنانهم الخلفية فتساعد في تقطيع الأوراق إلى أجزاء صغيرة ويعمل الفك القوي على تحويل الأوراق الليفية إلى عجينة ناعمة في الفم.


التهديدات التي تواجه الكوالا:

تعد حرائق الغابات والأمراض التي قد تصيب الأشجار التي يتغذى عليها حيوان الكوالا من التهديدات التي قد تواجهه في بيئته ومناطق عيشه .

أحدث أقدم

نموذج الاتصال