شبيهة نادية الجندي عملت بالسفارة البولندية وخسـ.ـرت أموالها على مائدة القمـ.ـار.. رفضت أنور وجدي وكرمتها الحكومة المصرية.. معلومات عن الفنانة أمينة نور الدين


نبذة مختصرة عن الفنانة أمينة نور الدين 

 لا يمكن اعتبارها من نجمات الادوار الثانوية او الكومبارس لكنها في الوقت نفسه وبالرغم من تألقها في أدوارها وبروعة أدائها وظهورها بجانب كبار النجوم والنجمات الا ان عدد كبير من الجمهور قد نسيها وباتت مجرد ذكرى لمن أحبوا وعشقوا سينما الخمسينات تحديدًا.

 انها الفنانة أمينة نور الدين التي دخلت مجال الفن في أواخر الثلاثينات واعتزلت في منتصف الخمسينات. 

تخصصت الفنانة أمينة نور الدين في أداء دور المرأة الشـ.ـ ريرة التي تسعى إلى تدبير المـ.ـ كائد وهدم العائلات السعيدة، ولهذا السبب كرهها جمهور السينما، خصوصا بعدما شاهدوها في عام 1953 بفيلم «مؤامرة» للمخرج كمال الشيخ، والذي أدت فيه دور «سلوى» التي تتآمر مع أمها “سامية رشدي” للإضرار بالكفيفة أمينة “مديحة يسري” زوجة إبن عمها مراد “يحيى شاهين” طمعا في الزواج من الأخير.

في السطور القادمة سنذكر لكم أبرز المعلومات عن الفنانة أمينة نور الدين و اهم المحطات الفنية والخاصة في حياتها.

مولد ونشأة الفنانة أمينة نور الدين 

الفنانة امينه نور الدين من مواليد مدينة الإسكندرية فى الخامس من شهر مارس لعام 1910، ووالدها هو المهندس على نور الدين وقد تولى عمها تربيتها عقب وفاة الأب، ودرست فى مدارس الفرنسيسكان.

بداية امينة نور الدين الفنية 

بدأت أمينة نور الدين العمل الفنى والتمثيل فى اثناء دراستها بمدرسة حلوان الثانوية حيث كانت المدرسة تقيم حفلات تمثيلية وتعلمت العزف علي البيانو على ايدي متخصصة.

أمينة نور الدين عملت بالسفارة البولندية 

وبعد انهاء دراستها اشتغلت أمينة نور الدين بالسفارة البولندية و عملت باحد المجلات الفنيه كصحفية ولكن كانت هواية الفن تطاردها ووجدت نفسها تحرص على متابعة النشاط المسرحى وتجلس مع الفنانين وراء الكواليس.

فاستقالت من عملها بالسفارة والتحقت بالمسرح القومى بمرتب قدره عشرة جنيهات فى الشهر والتحقت بالفرقة القومية عام 1935، وقامت بتمثيل مسرحية “المتحذلقات” من اعمال “موليير” مع الفنانة راقيه ابراهيم.

إتجاه أمينة نور الدين للسينما وأهم أعمالها

اتجهت أمينة نور الدين بعد ذلك الي السينما وكانت البدايه بفيلم “عمر وجميلة” عام 1937، ثم شاركت فى فيلم “مصنع الزوجات” امام كوكا وانور وجدي عام 1941.

وتوالت بعد ذلك اعمال الفنانة امينة نور الدين ليصل رصيدها الفني تقريبا لـ 14 فيلمًا سينمائيًا، علاوة على مسلسلين إذاعيين هما: «تقاليع الستات» و«عائلة مرزوق أفندي»، ويمكن القول انها كانت بطلة فيلم واحد فقط وهو “عادت الي قواعدها” عام 1946 مع علوية جميل ويحيي شاهين ومحمود المليجي.

من أهم أعمال أمينة نور الدين السينمائية ايضا افلام “المتهمة، الشريد، بنت الشيخ، بين نارين، نداء للقلب، شهر العسل، الماضى المجهول، مؤامرة، مرت الايام، من القاتل، اعترافات زوجة”، كما انها قامت بتسجيل بعملية دوبلاج صوت الممثلة الأمريكية القديمة «جين آرثر» في الفيلم الأمريكي «مستر ديدز يذهب إلى المدينة» من انتاج عام 1936، وكان أخر أعمالها فيلم من القاتـ ـل: عام 1956 للمخرج حسن الصيفي. 

اعتزال أمينة نور الدين الفن

عام 1956 أعلنت الفنانة أمينة نور الدين أعتزالها الفن تماما حيث تحدثت أنها وجدت أن الوسط الفني يمجد التفاهات، وتركت العمل الفني وأتجهت نحو العمل في إدارة الفنادق. 

أمينة نور الدين كرمتها الحكومة المصرية 

أنشأت الفنانة أمينة نور الدين فندق لوشان وأستطاعت أن توفر له كل أسباب النجاح مما جعل الحكومة المصرية والهئيات السياحية تعترف به كفندق من الدرجة الأولي. 

ورغم ابتعاد الفنانة أمينة نور الدين عن الساحه الفنيه فقد كانت العروض الفنيه تنهال عليها وكان المنتجون يلحون عليها بان تعود ولكنها كانت تصم اذنيها عن كل الاغراءات الفنيه والمادية.

ويذكر ان المخرج حسن عبد السلام حاول ان يقنع الفنانة أمينة نور الدين بالقيام بأحد أدوار البطولة فى مسرحية “مجنون بطة” امام الفنان امين الهنيدى وكادت تقبل لولا انها وجدت ان عملها بالمسرح سوف يحول بينها وبين رعاية ابنتها الوحيدة والاشراف على تربيتها، فاثرت الانسحاب من الساحه الفنيه لتتفرغ لمسئوليتها كأم.

 الفنانة أمينة نور الدين شبيهة نادية الجندي 

تزوجت الفنانة أمينة نور الدين من شخص أجنبي وأنجبت منه ابنتها الوحيدة  وأكدت أنها رفضت الزواج من الفنان أنور وجدي والفنان يحيي شاهين في بداياتها الفنية، وقد اشيع انها والدة الفنانة نادية الجندي لوجود شبه كبير. 

الفنانة أمينة نور الدين: «خسرت كل ما أملك»

حكت الفنانة أمينة نور الدين في 24 نوفمبر عام 1942 في حديث لها مع مجلة «الإثنين والدنيا»، قائلة فى باريس، وفى كازينو الليدو، قضيت ليلة لا أنساها! كنت أعتزم العودة إلى مصر وفى جيبي 120 جنيهًا وهو مبلغ كاف للبقاء، أسبوعا فى باريس وأجرة السفر إلى مصر.

وذات مساء هبطت إلى الكازينو فاستهواني منظر المائدة الخضراء، وقلت أجازف بمبلغ يسير، ولما ذهبت إلى المائدة هالنى أن أجد حولها خليطًا عجيبًا من الناس.. وكان ثمة رجل أمريكي كان يلبس مع الردنجوت حذاء أبيض.

ولعبت ثم لعبت، حتى لم يبق معى مليم واحد.. وقامت فى نفسى زوبعة، هل أنسحب أمام هؤلاء الساخرين الشامتين أم أبقى؟ «وفجأة رأيت رجلا فرنسيًا يتطلع إلى، ثم بادرني قائلا إنه مستعد أن يدفع لى ما أريد وابتسمت فى وجهه»، ثم قلت له: «فى مقابل ماذا؟»

فقال مشيراً إلى خاتم فى إصبعى كان هدية من شخص عزيز، ويقدر ثمنه بنحو 400 جنيه: «فى مقابل هذا».

وأمام هزيمتي أعطيته الخاتم وسلمني مائة جنيه.. وأنا أرتجف من هول ما غامرت به.. لو أننى فقدت هذا المبلغ، فلن أجد فى الغد ما آكل به ولن أسافر إلى مصر، وماذا عساى صانعة فى بلاد كفرنسا؟

غامرت بالمبلغ كله ففقدته كله بعد ثلاثة أرباع الساعة، وعندئذ أحسست بدوار وكاد يغمى على فأسعفني أحدهم بمقعد جلست عليه، ولست أبالغ إذا قلت إنني بكيت ثم غادرت المكان. 

وشاء الله أن يسعدنى قليلا، فعثرت فى البهو الخارجى على «فيشة» و10 فرنكات فعدت بها إلى المائدة ولعبتها فربحت.. وخرجت من الملهى وفى جيبي 300 جنيه أما الخاتم فقد أردت أن أسترده ولكن صاحبنا كان قد لاذ بالفرار!

وفاة الفنانة أمينة نور الدين 

رحلت الفنانة أمينة نور الدين عن عالمنا في الثالث من شهر يناير لعام 2002 عن عمر يناهز الثانية والتسعين عاما.

المصدر زمان بوست/ المصري اليوم لايت

أحدث أقدم

نموذج الاتصال