سطع نجمه في طفولته وحاصره لقب ابن الملك اعتزل الفن في شبابه واتجه لتجارة السيارات.. محطات في حياة طفل السينما سليمان الجندي


نبذة مختصرة عن الفنان سليمان الجندي 

 لم يكن مجرد طفل يؤدي دوره في العمل الفني كغيره من الأطفال لكنه شكل محورًا للأحداث في كثير من الأعمال التي شارك بها وكان دوره يحتل مساحة واسعة ومؤثرة نظرا لحضوره القوي وذكاءه الشديد.

ارتبطت أفلام “الابيض والأسود” بظهوره فيها إلى جانب فنانين كبار مثال فريد شوقي وزكي رستم وغيرهم من الفنانين.

فهو ذلك الطفل الذي جسد دور ابن الفنان فريد شوقي في فيلم رصيف نمرة 5 وهو أيضا ابنه في فيلم الأسطى حسن، إنه سليمان الجندي أحد أشهر اطفال السينما المصرية في القرن الماضي. 

وفي هذا التقرير سنقدم لكم أهم المعلومات عن الفنان سليمان الجندي الطفل الذي حالفه الحظ في الفن في طفولته وحالفه في الشباب.

مولد الفنان سليمان الجندي 

سليمان الجندي من مواليد 24 أغسطس العام 1945 ويعد أحد أشهر الممثلين الأطفال في السينما المصرية وأكثرهم تواجدًا وذكاءً.

دراسة الفنان سليمان الجندي 

 درس سليمان الجندي في معهد السينما وشارك في بعض الأفلام وهو في مرحلة الشباب، منها فيلم “أم العروسة” مع الفنان عماد حمدي والفنانة تحية كاريوكا، ولكنه لم يلق النجاح المعهود.

مسيرة سليمان الجندي الفنية 

شكّل “سليمان الجندي” بأدائه اللافت محور أحداث بعض الأفلام التي شارك فيها، فكان دوره يحتلّ مساحة واسعة ومؤثرة نظرًا إلى حضوره القوي وذكائه الشديد.

شارك سليمان الجندي في العديد من الأعمال مع كبار نجوم الفن آنذاك، أبرزها: “أرض السلام، القلب له أحكام، موعد مع إبليس، كلمة الحق، وشباب امرأة”.

سليمان الجندي نجل وحش الشاشة 

اعتقد الجمهور أن “سليمان الجندي” هو نجل الفنان فريد شوقي وحش الشاشة، نظرًا لبراعة أدائه وصدقه في تجسيد شخصية نجل الفنان الكبير، إذ قدم دور ابنه في العديد من الأعمال لعل أبرزها: “رصيف نمرة 5، والأسطى حسن”.

كما شاركه في عدد من الأعمال التي لم يظهر فيها بالضرورة يجسد شخصية ابنه، ولكن ترسخ في أذهان الجمهور أن “سليمان” هو نجل وحش الشاشة، ومن أبرز هذه الأعمال: “النمرود، ريا وسكينة، جعلوني مجرمًا، بورسعيد، والمحتال”، وغيرها من الأعمال.

وتنبأ النقاد وقتها بمستقبل فني باهر ينتظر الفتى الصغير سليمان الجندي، لكن لم يحالفه الحظ في مرحلة الشباب مثلما حقق شهر ونجاح في طفولته.

سليمان الجندي غياب مفاجئ وعودة باهتة 

غاب سليمان الجندي عن الوسط الفني لمدة 5 أعوام، بعدما قدم آخر أعماله “جميلة” عام 1958، وكان وقتها يبلغ من العمر 13 عامًا، ليظهر شابًا يافعًا بعمر الـ18 في فيلم “أم العروسة” الذي عرض عام 1963، وبعدها قدم “هي والرجال، والنصف الآخر”.

بعدما قدم سليمان الجندي آخر أعماله في فيلم “النصف الآخر” عام 1967، وكان وقتها يبلغ من العمر 22 عامًا، قرر اعتزال الفن، بعدما قلت فرص العمل، وانحصرت عنه الأضواء.

سليمان الجندي و تجارة السيارات 

استقر الحال بـ”سليمان الجندي” في مدينة الإسكندرية، وعمل في نفس المهنة التي عمل بها إخوته وهي “تجارة السيارات”، فافتتح معرض سيارات بالإسكندرية وظل به حتى وفاته عام 1996.


أحدث أقدم

نموذج الاتصال