أفعى البايثون أكبر الثعابين فى العالم

 الثعبان أو الأفعى أو الحية هو حيوان زاحف له جسم متطاول ، مغطى بحراشف ، لا توجد له أطراف ، أو أذنين خارجيتين ، أوجفون ولكن ثمة حواف في جسمه ، يعتقد أنها كانت تمثل أطرافه التي تلاشت.


الثعبان من آكلات اللحوم يتواجد منه على الأرض مايقرب من 3000 نوع ، تنتشر في جميع القارات ، عدا قارة أنتاركتيكا وهي تتواجد بمختلف الأطوال من 10سم للثعابين الصغيرة إلى عدة أمتار للثعابين الكبيرة ، مثل الأناكوندا التي قد يصل طولها إلى 6،95م. 


معظم أنواع الثعابين غير سامة ، أما الأنواع السامة ، فتستخدم السمية بشكل أساسي لقتل الفريسة أو إخضاعها أو للدفاع عن نفسها ، إذ أن كمية قليلة من سم الثعبان كافية لإحداث أضرار شديدة للضحية أو حتى التسبب بالموت للإنسان.


يعتقد العلماء أن الثعابين تربطها علاقة قرابة بالسحالي ، وهي تكيفت للتخفي في الجحور والصخور ، مثلما تفعل السحالي .


" أفعى البايثون " هو ثعبان غير سام ويوجد في آسيا وأفريقيا و استراليا ، ولا يعتبر موطنه الأصلي شمال أو جنوب أمريكا فهو يعتبر من ثعابين العالم القديم ، وكلمة بايثون تشير الي عائلة بايثونايد الموجودة داخل بايثونايد ، وطبقا لقاعدة بيانات الزواحف يوجد 41 فصيلة من أفعى البايثون داخل عائلة البايثونايد ، وعلى الرغم من ان أفعى البايثون و ثعبان البوا يعتبران من الثعابين القابضة إلا أنهما من عائلات مختلفة.

أفعى البايثون

خصائص أفعى البايثون البدنية :

عائلة البايثونايد تحتوي علي أكبر الثعابين في العالم ، وأغلب ثعابين البايثون تعتبر كبيرة الحجم مثل " الثعبان الشبكي " الذي يمكن أن ينمو لأكثر من 30 قدم (9 أمتار) في الطول ، وهناك أيضا أنواع صغيرة من الثعابين مثل " ثعبان عش النمل " الذي ينمو الي ما يصل الى 24 بوصة  (61 سم) في الطول وهو يعتبر أصغر أنواع الثعابين في العالم.


يوجد إختلاف واسع النطاق بين ثعابين البايثون من ناحية الحجم و الألوان نتيجة إختلاف الموطن و الحاجة للتمويه مثل اللون البني المنمق في ثعبان البورما أو اللون الأخضر الفاتح في أفعى البايثون الشجري ولكن العلماء لاحظوا بعض القواسم المشتركة المادية الأكثر دهاءً .


ويوجد عند معظم أنواع البايثون حفرة شفوية لاستشعار الحرارة لمساعدتها في العثور علي فريستها من ذوات الدم الساخن ، ولكن ثعابين البايثون ذوات الدم البارد لايوجد عندهم حفرة استشعار.


وافعى البايثون ضخمة الحجم و لديها رأس حادة مثلثة واسنان مقوسة للوراء والتي تستخدمها للإفتراس ، وتعتبر أسنان أفعى البايثون الشجري أطول ولديها ذيول طويلة عن باقي الأنواع.


يتواجد ثعبان البايثون في الأجواء الدافئة و الرطبة مثل آسيا و أفريقيا و استراليا ، و تزدهر العديد من الأنواع في الغابات الممطرة ، ووفقا لحديقة سان دييجو الحيوانية ، فإن أفعى البايثون تعيش في الأراضي العشبية و الغابات و المستنقعات وتحت الأحجار و الصخور و الجحور القديمة و فروع الأشجار و ذلك يعتمد علي نوع البايثون وعندما بدأ البشر في الدخول الي موطنهم اعتادوا العيش وسط المزارع .

 

سلوك أفعى البايثون :

بسبب حجمه الكبير يتحرك ثعبان البايثون في خط مستقيم وتسمي هذه الحركة بحركة "التقدم المستقيمة" ، فيقبض ثعبان البايثون ضلوعه ليعتمد علي الأرض ثم يرفع بطنه و يدفع جسدة للأمام ولكنها عملية بطيئة جدا.


ومعظم أنواع البايثون يستطيعون السباحة بينما بعضهم يستطيع التعلق من علي فروع الأشجار بإستخدام ذيلهم الطويل.

 

عادات الصيد و التغذية:

تختلف نوعية تغذية البايثون بناءً علي حجمه مثل:


أفعى البايثون الصغيرة :

مثل بايثون عش النمل يأكل القوارض والسحالي والطيور الصغيرة.


أفعى البايثون متوسطة الطول:

تأكل الثدييات الكبيرة مثل القرود والظباء والخنازير.

 

و " ثعبان البايثون " ليس من الثعابين السامة لكنه يعد الكمائن لصيد فريسته مثل بقائه تحت الماء و ظهور طرف صغير جداً لإستدراج الفريسة ، وبعد أن تقع الفريسة بين أسنانه فإنه يطوقها بجسده فقط ولا يسحقها كما يعتقد البعض فهو لا يستخدم قوته في تحطيم عظام فريسته وإنما يضغط علي الضلوع حتي لا تستطيع التنفس ، فعندما يضغط علي الضلوع فهو يحبس مجري الدم الي المخ ويسبب الوفاه ، وبعد موت الفريسة يقوم ثعبان البايثون بفتح فمه لبلع الفريسة من الرأس اولاً ثم يرتاح في مكان دافئ حتي يقوم بالهضم.

 

موسم تزاوج أفعى البايثون :

يعتمد موسم التزاوج  عند أفعى البايثون علي حسب الفصيلة ، وفي موسم التزاوج يتودد الذكر إلي الأنثي ويلامس الأنثي بالحفرة الإستشعارية ، وكل ثعابين البايثون تبيض ماعدا فصيلة " البوا " التي تلد صغارها ، ومعظم أنواع البايثون توفر الرعاية لبيضها ، والأنثي تصنع أوكار من الغطاء النباتي والتربة بإستخدام الجحور القديمة ، وبعد وضع البيض تلتف حوله الأنثي للحماية و للتدفئة و اذا انخفضت الحرارة تقوم الأنثي بقبض عضلاتها لتدفئة البيض و تسمي هذه العملية " بالإرتعاد الحراري" وعادة لا تأكل الأنثي في هذه الفترة ولا تترك الوكر إلا للتدفئة و بعد فقس البيض لا تهتم به الأنثي .

 

وبعض انواع البايثون تعيش لمدة 25 سنة أو أكثر ولكن لا تتعدي ال35 سنة وفقا لحديقة سان دييجو.


عادة يتم قتل " الثعبان البورمي " لأخذ جلده أو يتم تربيته كحيوان أليف ووفقا لدائرة الحدائق الوطنية يتم إطلاق سراحهم للحياه البرية إما بقصد أو بدون ، وثعبان البورمي يعتبر من الثعابين الغازية القادرة علي العيش في " ايفرجليدز بولاية كاليفورنيا " ، وتسبب هذه الثعابين مشاكل لسكان فلوريدا حيث أنها تقوم بإفتراس الحيوانات البرية و التي تتضمن التماسيح الأمريكية متوسطة الحجم لذلك نجد أن لديه عدد قليل من الأعداء حتي الصغار يكونوا أكبر من الأعداء ويبلغ طولهم من 18 الي 36 بوصة ، و يبدأ الثعبان البورمي بالتكاثر في عمر 3 او 4 أعوام و تضع الأنثي في المتوسط حوالي 40 بيضة كل سنتين ، وبسبب جحمهم الكبير و معدل تكاثرهم العالي يمثلون خطر علي الحياه البرية .


الثعبان الكروي وثعبان الألبينو الكروي :

ثعابين البايثون الكروية تعرف بإسم " الثعابين الملكية " و موطنهم الأساسي في غرب ووسط أفريقيا ولكن أصبحوا حيوانات أليفة في الدول الغربية ، وحجمهم كبير و لكن ليسوا عمالقة ويتراوح طولهم بين 3 الي 6 قدم ( 0.9 الي 1.8 متر) وفقا لجامعة ميتشيجن.


وثعبان البايثون الكروي لديه خطوط بني غامق او أسود في الوجه التي تفترق عند العينان ، وجسمه لديه بقع بنية غامقة محاطة بهالة سوداء ، ويوجد أيضا بعض الألوان النادرة لثعبان البايثون الكروي مثل : الرقع البيضاء والسوداء أو الحمراء.

 

حالات معرضة للخطر:

يوجد 13 نوع من أفعى البايثون معرض للإنقراض وفقا للإتحاد الدولي للفصائل المهددة بالإنقراض مثل أفعى البايثون الرامزي و الثعبان البورمي و الثعبان الميانماير قصير الذيل ، و يعدوا من الأنواع المعرضة للإنقراض أما الباقي فيعد من الأقل اهتماما بالنسبة للبشر ، ودائما ما يصطادونهم لأخذ جلودهم .

أحدث أقدم

نموذج الاتصال