أجمل الأماكن الأثرية العربية Historical-Arabic

 أجمل الأماكن الأثرية العربية التي يمكن زيارتها والتي بقيت ثابتة علي الرغم من الحرب والدمار من حولها.


على الرغم من أن العالم ممتلئ بالأماكن المبهرة والأكثر أمانا ، إلا أن هناك أماكن بعينها تحتوي على معالم ومناطق آثرية مبهرة تمر دولها بحالة من عدم الإستقرار بسبب الحروب أو الإرهاب أو الإضطرابات المدنية أو الجرائم العنيفة. 


علي الرغم من ذلك فإن هذه الدول موطن لجمال طبيعي مذهل وتاريخ رائع وثقافة فريدة وهندسة معمارية رائعة. ( سوريا ، ليبيا ، العراق ، اليمن ، الصومال )


1 - قلعة حلب ، سوريا :


حلب هي أحد أقدم المدن في العالم وهي قطعا أحد أكبر مدن سوريا ومركزها الصناعي والمالي الرئيسي.


لكن بحلول يوليو / تموز 2012 ، قسمت الحرب حلب إلى نصفين ،وباتت أثار الحرب مرئية للغاية في جميع أنحاء المدينة وبلدتها القديمة المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي ، علي الرغم من ذلك لايزال من الممكن العثور على الجمال -على الرغم من أن القلعة تعرضت لنيران كثيفة خلال الحرب وتعرضت لأضرار كبيرة ، إلا أن الهيكل المدمر لا يزال قائماً ، ومدخله المحصن لازال كما كان قبل أكثر من 800 عام.

 

قلعة حلب الرائعة من أروع التحصينات في سوريا والشرق الأوسط بأكمله. 


قلعة حلب ، وهي قصر محصن واسع يسيطر على المركز التاريخي للمدينة وكان سابقًا منطقة جذب سياحي مزدحم.


يرتفع سطح القلعة عن مستوى الأرض بحوالي ٣٨ م ولها شكل بيضوي وهي أقدم وأكبر وأشهر المواقع التاريخية الأثرية في سوريا .


أبعادها في الاعلى (٣٧٥- ٢٧٥) القلعة بها خندق عمقه ٢٢ م وعرضه ٣٠ م وكان يملأ بالماء ، وجد في عمق القلعة بعد الحفر معبد لحداد يعود للقرن التاسع قبل الميلاد ، أضافة الى نواويس رومانية وبيزنطية .


القلعة بأسوارها وابراجها عربية الطراز يعود تاريخ بناؤوها الى الفترة بين القرن الثالث عشر والسادس عشر ، تعتبر معجزة القلاع الدفاعية.

قلعة حلب الرائعة سوريا 

تهدم الكثير من مباني القلعة نتيجة زلزالين كبيرين اعوام ١١٣٩ م، ١١٥٧ م ، ثم قام نور الدين الزنكي بترميم الأسوار وبناء سور جديد ، وقام الظاهر غازي بن صلاح الدين الايوبي بترميم اجزاء من القلعة وحفر خندقها وبنى على سفحها جداراً من الاحجار الكبيرة ووضع لمدخلها ثلاث ابواب من الحديد المطرق وشيد في داخلها مسجداً كبيراً .


وفي عام ١٢٦٠ م قام الملك الظاهر بيبرس إثر انتصاره على المغول بترميم القلعة وكذلك فعل من بعده الملك الأشرف خليل بن قلاوون الذي ترك كتابة على مدخلها يذكر فيها انتصاراته على الفرنجة والأرمن و التتار عام ١٢٩١ م، وفي عام ١٤٠١ م عاد المغول مع تيمورلنك وأحرقوا المدينة وقلعتها فعاد المماليك الى ترميم القلعة وقام حاكم المدينة المملوكي جكم بتحصينها وبنى برجي الخندق الشمالي والجنوبي وجدران قاعة العرش.


2 - زقورة أور ، العراق :


لقد عانى العراق من أعمال عنف شبه مستمرة منذ الغزو الأمريكي عام 2003. ثم الإرهاب والتفجيرات التى هزت أرجاء الدولة سنين طوال وعلي الرغم من ذلك يظل العراق أحد أكثر الأماكن أهمية من الناحية التاريخية - وأحد أقدم وأعرق الحضارات في التاريخ فليس من قبيل الصدفة أن الأرض الخصبة التي يحدها نهري دجلة والفرات غالبًا ما يشار إليها بإسم "مهد الحضارة". 


من بين كنوز العراق الثقافية والآثرية العديدة ، يمكن القول إن أكثرها لفتًا للنظر هي زقورة أور ، وهي عبارة عن هيكل ضخم يشبه الهرم من الطوب اللبن يعلوه معبد يعود تاريخه إلى القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد.

زقورة أور العراق 

تعد زقورة أور أشهر الزقورات و من أقدم المعابد التي بقيت في العراق تقع على نحو 40 كم إلى الغرب من مدينة الناصرية (340 كلم جنوب بغداد) التي بناها مؤسس سلالة "أور" الثالثة ، وأعظم ملوكها" سنة 2050ق.م هي الدليل على إعتناق الناس آنذاك لديانات واسعة، لها أهمية في حياتهم.


زقورة "أور" مستطيلة الشكل ، أبعادها "200×150م"، وإرتفاعها "45" قدما. كانت الزقورة عند بنائها لأول مرة ثلاثة أدوار. 


بنيت الزقورة من الطوب اللبن وكسيت من الخارج بطبقة سميكة من الآجر الأحمر المفخور المثبت القار ، تميل جدرانها الجانبية إلى الداخل كلما أرتفعنا نحو الأعلى زقورة أور الآن لم يبقى منه سوى الطبقة الأولى وبعض الأجزاء من الطبقة الثانية وترتفع الأن عن الأرض نحو 20 متر ، زقورة القمر في مدينة اور الآثريه .


وأور تعني باللغة السومريه المدينه ذات الأسوار ويوجود فيها بيت النبي ابراهيم عليه السلام و زقورة القمر ومجموعه من المعابد والحارات السكنيه .


وتقع زقورة أور تحديدا غرب الناصرية وهي من العواصم العراقية القديمة التي حكمت العراق وأجزاء من الشرق الأوسط القديم في القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد .


3 - دار الحجر ، اليمن :


وصفت الأمم المتحدة الصراع الدائر في اليمن بأنه أكبر كارثة إنسانية في العالم.  في عام 2018 ، ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش أن 6872 مدنيا على الأقل قتلوا في أعمال العنف وأن 14 مليون شخص ما زالوا عرضة لخطر الجوع والموت في البلاد.  بينما يعاني اليمن بشكل كبير من الصراع المسلح ، فإنه لا يزال موطنًا للجمال الطبيعي ومن صنع الإنسان ، فاليمن لديها أحد أقدم وأعظم الحضارات في التاريخ والأراضي اليمنية غنية بمواقع التراث العالمي لليونسكو مثل ناطحة سحاب مدينة شبام في اليمن أول ناطحة سحاب في التاريخ وكذلك قصر دار الحجر.

دار الحجر اليمن 

تم بناء دار الحجر فوق برج صخري مرتفع طبيعي ، بني في ثلاثينيات القرن الماضي.  يتكون الهيكل الرئيسي من خمسة طوابق ، ولكن العديد من المباني الملحقة تتشبث بالروافد السفلية من السطح الصخري.  في حين أن التصميم الداخلي مثير للإعجاب بشكل لا يمكن إنكاره ، حيث يحتوي على غرف كبيرة ، ومطابخ ، وممرات وسلالم ، قصر دار الحجر أحد عجائب اليمن المعمارية ومن أبرز معالمها التاريخية بني 1736م ولا يزال صامدا .


4 - لاس جيل ، الصومال :


تأتي الصومال في المرتبة الثانية بعد اليمن التي مزقتها الحرب على مؤشر الدول الهشة حسب صندوق السلام. 


أدى الإقتتال الداخلي والهجمات الإرهابية وموجات الجفاف المتكررة والفقر والجوع إلى أزمة إنسانية شديدة ومئات الملايين من الصوماليين النازحين.  ومع ذلك ، كما هو الحال مع كل دولة مدرجة في هذه القائمة - وفي الواقع ، تستحق الصومال إلى أن يُنظر إليها بالكثير من الإهتمام .


من بين تراث الصومال الثقافي الواسع يوجد Laas Geel ، الذي وصفه المتحف البريطاني بأنه أحد أهم مواقع الفن الصخري في أفريقيا ، وأيضًا ربما الأقدم.  يعود تاريخ هذه اللوحات الملونة التي يزينها الجرانيت الصخري إلى منتصف الألف الرابع إلى منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد ، وهي تصور شخصيات بشرية جنبًا إلى جنب مع مجموعات تصل إلى 15 بقرة. 

لاس جيل هرجيسا ، الصومال 


على هذا النحو ، فإنها توفر بعضًا من أقدم الأدلة على أن قدم الإنسان الأول قد وطأت أراضي الصومال في العصر الحجري القديم، حيث ترجع النقوش والرسومات التي وجدت منقوشة على جدران الكهوف بشمال الصومال إلى حوالي عام 9000 ق م.


"مجمع لاس جيل" والذي يقع بمدينة هرجيسا حيث إكتشفت على جدرانه واحدة من أقدم النقوش الجدارية في قارة إفريقيا. كما عثر على كتابات موجودة بأسفل كل صورة أو نقش جداري بالمجمع إلا أن علماء الآثار لم يتمكنوا من فك رموز تلك اللغة أو الكتابات حتى الآن.


5 - موقع لبدة الكبرى الأثري ، ليبيا :


منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011 ، كانت ليبيا مسرحًا لصراع عنيف على السلطة شارك فيه الحكومات المتنافسة ، والعديد من الجماعات المسلحة ، ودعم الدول الأجنبية.  أدى الصراع إلى شل الإقتصاد الوطني ، وقتل الآلاف ، وتسبب في نزوح ألالف الليبين . 


ليبيا هي موطن لخمسة مواقع تراث عالمي لليونسكو ، بما في ذلك بقايا لبدة ماجنا المحفوظة بشكل ملحوظ - والتي وصفتها المنظمة بأنها "واحدة من أجمل مدن الإمبراطورية الرومانية".

موقع لبدة الكبرى الأثري، ليبيا 

بينما تمتلئ Leptis Magna بهياكل كبيرة ومذهلة ، بما في ذلك مضمار سباق يبلغ طوله 1500 قدم ومدرج ضخم بناه الرومان بين القرنين الأول والثالث بعد الميلاد ، فقد تم التخلي عنه في القرن السابع ودُفن تحت طبقات من الرمال  حتى تم التنقيب في الموقع في أوائل القرن العشرين.  Leptis Magna 

لبدة الكبرى لبتس، ليبيا 

مدينة لبدة الكبرى أو لبتس ماجنا تعتبر أحد أهم المواقع الرومانية في العالم ، والمعترف به على نطاق واسع كما هو أفضل موقع أثري أحتفظ على آثاره الرومانية ، لا تزال تعطي صورة واضحة لمدينة رومانية كاملة والتي تعتبر أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال