حقائق عن البروستاتا.. على الرجل معرفتها

 

وفق الإحصائيات الطبية البريطانية، فإنه كل 45 دقيقة يموت رجل واحد بسبب سرطان البروستاتا في المملكة المتحدة وحدها. ويعد سرطان البروستاتا أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الرجال. لذلك ينصح الخبراء بإجراء الفحص الدوري باستمرار لمن هم في سن الخمسين وما فوقه.

صحيفة ديلي تلغراف استشارت الخبراء حول آخر ما توصل إليه العلم بشأن أسباب وعلاجات سرطان البروستاتا، وفيما يلي الأسئلة التي طرحتها الصحيفة وإجابات الخبراء عليها:

يموت أكثر من 12 ألف شخص في بريطانيا سنويًا بسبب المرض، من أصل 52 ألفاً يتم تشخيصهم سنويًا. وتقول آمي ريلانس إنه حتى بالنسبة لمن تم علاجهم بنجاح من سرطان البروستاتا، يمكن أن يكون هناك عبء كبير من الآثار الجانبية على الذين تم تشخيصهم متأخرا

سرطان البروستاتا المبكر، وهو النوع الذي يمكن علاجه، لا يحمل عادةً أعراضًا، وثلث الرجال فقط يدركون ذلك.

تقول ريلانس: هذا ما يجعل تشخيص سرطان البروستاتا صعبًا حقًا. وهذا هو سبب أهمية فهم عوامل الخطر لديك، بدلاً من انتظار ظهور الأعراض. وعادة، من المرجح أن تكون صعوبة التبول علامة على وجود مشكلة غير سرطانية شائعة مثل تضخم البروستاتا، إلا إذا كان السرطان ينمو بالقرب من مجرى البول، ولكن المرض يبدأ عادة في الجزء الخارجي من البروستاتا، الذي لا يضغط على مجرى البول.

يزيد احتمال الإصابة بالمرض من سن 50 فصاعدًا، والرجال السود معرضون لخطر مضاعف، ويزيد الخطر أيضًا إذا كان والدك أو أخيك مصابًا بسرطان البروستاتا.

تقول ريلانس إن «سرطانات البروستاتا ليست كلها واحدة. بعضها ينمو ببطء شديد جداً، وأحدها لا ينتشر ولا يلحق بك أي ضرر».

ونظرًا لأن العلاجات يمكن أن يكون لها آثار جانبية كبيرة، يوصى المصابون بسرطانات منخفضة الخطورة ولا يعانون من أي أعراض، بالاكتفاء بمراقبة المرض واجراء اختبارات الدم المنتظمة، للتحقق مما إذا كان هناك المزيد من البروتين الذي يطلقه السرطان في الدم، وتكرار فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، أو الخزعات المستهدفة للتحقق من أي تغييرات.

ليس كل سرطانات البروستاتا وراثية، ولكن هناك أكثر من 20 طفرة جينية يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بها. واحدة من أكثر الطفرات الجينية شهرة هي طفرة جين سرطان الثدي، الذي يمكن أن يزيد من خطر إصابة الرجل بسرطان البروستاتا.

الفحص أولا، ولا يوجد برنامج فحص روتيني منظم لسرطان البروستاتا، كما هو الحال بالنسبة لسرطان الثدي. ومع ذلك، فإن اختبار الدم PSA هو الخطوة الأولى، وهي متاحة لأي رجل.

البروفيسور هينغ ليونغ هو استشاري جراحة المسالك البولية ورئيس مجموعة بحثية عليا في معهد بيتسون لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة يستخدم العلاج بالتبريد، أي تطبيق البرودة الشديدة لتجميد الخلايا السرطانية وتدميرها. ويقول إنه «بالنسبة لمن تلقوا علاجًا سابقا، مثل العلاج الإشعاعي، أو في حالة عودة الورم، هذا هو الخط الثاني من العلاج». ويقول البروفيسور ليونغ: تعتبر الخيارات الأحدث، مثل العلاج بالتبريد والموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة، خيارات علاجية محلية وجراحية، لكنها ليست قوية مثل استئصال البروستاتا أو العلاج الإشعاعي.

يقول الدكتور ماثيو هوبز، مدير الأبحاث في مركز سرطان البروستاتا في المملكة المتحدة: «بدأنا في رؤية الأدوية الدقيقة الأولى لعلاج سرطان البروستاتا». وعقار أولاباريب، الذي تمت الموافقة عليه في أبريل من هذا العام، للرجال المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم، يعمل عن طريق منع الخلايا السرطانية البروتينية التي تحتاجها للعيش والنمو. هذا يعني أنه لأول مرة، يمكن للرجال تلقي العلاج على أساس التركيب الجيني لسرطانهم.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال