لن تنسى مادرسته بعد اليوم، تعلم كيف تدرس بذكاء !

الكثير من الناس، ونخص بالذكر هنا الطلاب، يعتقدون أنهم إذا درسوا لساعات طوال في اليوم يستطيعون أخذ معلومات أكثر والحصول على نتائج جيدة. إلا أن ذلك ليس




الكثير من الناس، ونخص بالذكر هنا الطلاب، يعتقدون أنهم إذا درسوا لساعات طوال في اليوم يستطيعون أخذ معلومات أكثر والحصول على نتائج جيدة. إلا أن ذلك ليس صحيحا البتة، فعندما يلجؤون إلى الدراسة والمذاكرة لعدة ساعات، مثل 3-6 ساعات في اليوم، لن يحصلوا على نتائج جيدة. ولكن يمكنهم أن يدرسوا فقط لمدة 25-30 دقيقة فقط بكفاءة عالية.

الدماغ البشري سيعالج البيانات لمدة 30 دقيقة فقط. وعليه فإذا كنت ترغب في دراسة أفضل وتحصيل أكثر وبكفاءة عالية ، يمكنك التدرب على الدراسة لمدة 30 دقيقة ، ثم تأخذ استراحة لمدة 5 دقائق. وخلل هذه الخمس دقائق يمكنك التحدث إلى شخص ما، أومشاهدة شيء ما، أواستمع فقط إلى الموسيقى. فهذا سيجعل دماغك يعمل تحديث ويسترجع كفاءته ويصبح مهيأ لاستقبال معلومات جديدة، ومباشرة بعد هذه الخمس دقائق تعود إلى الدراسة مرة أخرى.

بالإضافة إلى مدة المذاكرة فهناك مجموعة من العوامل الأخرى التي من شأنها التأثير في جودة التحصيل:
مكان الدراسة





غالبا مايتخذ الطلاب غرفة النوم أو غرفة الطعام أو غرفة المعيشة مكانا للمذاكرة. في حين لغرفة النوم فاسمها يدل على وظيفتها وغرفة الطعام هي مكان مخصص لتناول الطعام وغرفة المعيشة حيث الأريكة الناعمة والتلفزيون فهي من أجل الاستلقاء والتجمع مع العائلة. فعندما يكون الباب مفتوحًا ، يأتي الأصدقاء وتميل إلى تناول بعض الوجبات الخفيفة والبدء في القفز والنميمة حتى منتصف الليل ، وفي أخير المطاف لم تذهب للدراسة !
استخدام مصباح الدراسة أثناء المذاكرة


تم اختبار هذه التجربة في هاواي. وقد نجح الأمر مع العيد من الطلاب حيث تحصَّلوا على درجات أعلى بعد قيامهم بذلك باستمرار.
استخدم المصباح فقط أثناء المذاكرة. على سبيل المثال ، ففي كل مرة تقوم فيها بتشغيل المصباح ، فأنت تكون مستعدًا للمذاكرة. لا يوجد شيء يزعجك عندما يكون المصباح مضاء.
لاتجمع بين الدراسة والاستماع للموسيقى


دماغك يحتاج إلى التركيز، وليس تقاسم الوقت ذهابًا وإيابًا بين الغناء والدراسة. في علم النفس، إذا لم يغير سلوكك، فأنت لازلت لم تتعلم. لكي تكون تجربة تعليمية حقيقية، عليك أن تتصرف بشكل مختلف.

اطلع أيضا على:

لماذا لا نشعربأهمية الرياضيات؟

الآن يمكنك التحكم بدماغك وتحصل على ما تريد

ماهي أهمية النوم لصحة جسم الإنسان؟ وما المقصود بدورة النوم
تزيد فعاليتك مع زيادة نشاطك في التعلم



إن الطريقة الأكثر فعالية للتعلم في الكلية،هي أنه يجب عليك أن تقرر “ما الذي أتعلمه؟” ما الذي تتعلمه؟ هل هو مفهوم أم حقيقة؟
فعلى سبيل المثال، عندما نتحدث عن سيغموند فرويد فهو أب التحليل النفسي، فهذه حقيقة. لكن فهم ماهية التحليل النفسي، هذا يعتبر مفهوما. قد تحتاج إلى حفظ العظام والعضلات والأعضاء والكثير منها. لكنك في هذه الحالة وببساطة تحفظ فقط ولا تفهم وظيفة كل منها. فهم المفهوم الفعلي ، إنه مجرد الكثير من الضياع.
ضع دائما في الاعتبار يجب أن نوجه اهتمامنا إلى المفهوم، لأن الحقائق بإمكاننا البحث عنها مثلا في Google ، ولكن المفهوم، يجب أن يكون أكثر شيء يملكه الطالب. حيث أن المفهوم تحصله، سيبقى معك طوال حياتك. على عكس الحقائق يمكن أن تختلط عليك.
تأكد دائما من أنه بإمكانك استعمال المفهوم بكلماتك الخاصة. فإن لم تستطع فاعلم أنك لم تفهم حقا ما تعلمته !
الذاكرة قصيرة المدى تدوم فقط حوالي 20-30 ثانية
عندما يكون الشيء جديد عليك ولا يمكنك ربطه، فعليك إنشاء مدخل جديد. لذا عليك التعامل مع محاولة جديدة ، ثم اطرح السؤال “ماذا يعني ذلك؟” عندما تقوم بتفكيكه، ربما تستطيع ربطه بشيء كنت قد فهمته بالفعل سابقا.



هذه كانت مجموعة من النصائح والأفكار التي تعلمتها من الدكتور مارتي لوبديل Dr. Marty Lobdell عن “أدرس أقل، ادرس بذكاء” Study Less, Study Smart

إرسال تعليق

x