أوصى بحـ ـرق أفلامه إلا واحداً وافتتح مسجداً ولُقب بـ واعظ السينما .. محطات في حياة الفنان حسين صدقي



نبذة مختصرة عن الفنان حسين صدقي 

اوصيكم بتقوى الله .. و أحرقوا كل افلامي ما عدا سيف الإسلام خالد بن الوليد " ... هي آخر كلماته التي اوصى بها ابنائه قبل وفاته بدقائق ....انه واعظ السينما ، الداعية في رداء فنان ..انه الممثل الملتزم ..حسين صدقي .

مولد ونشأة الفنان حسين صدقي 

ولد حسين صدقي يوم 9 يوليو عام 1917 بحي الحلمية  الجديدة في القاهرة في الـ 9 من يوليو عام 1917 ونشأ في أسرة متدينة لأب مصري وأم تركية، و كانت عائلته ثرية تمتلك العديد من الأطيان (الأراضي الزراعية) وكان الابن الثالث والأصغر لوالديه. 

حسين صدقي نشأ في أسرة دينية 

 توفي والده و كان حسين صدقي لم يتجاوز الخامسة من عمره ، فكانت والدته التركية لها الدور الاول و الاهم في تنشئته ملتزما و متدينا فكانت حريصة على ان يذهب ابنها للمساجد و المواظبة على الصلاة و حضور حلقات الذكر و الاستماع الى قصص الانبياء مما انتج عنه شخصا ملتزما و خلوقا رحمه الله .

الفنان حسين صدقي أنشأ مسجد 

وهذه النشأة الدينية جعلت الفنان حسين صدقي وإخوته ملتزمون دينياً فكان يسعى إلى كل ما يقربه من الله، ومن ذلك إنشاءه مسجداً عام 1954. 

وحسبما ذكر حسين صدقي "الابن" في أحد أحاديثه الصحفية، فإن والده هو من ألقى خطبة الجمعة يوم افتتاح المسجد في الغالب، إذ يرى في إحدى الصور الشخصيات التي شاركت في افتتاحه ينصتون إلى الخطبة ويظهر والده في صورة أخرى على المنبر. 

ومن أبرز المواقف المعروفة عن الفنان حسين صدقي أنه رفض أداء مشهد يقبل فيه بطلة فيلم “المصري أفندي”، لاسيما أن المشهد كان يصور في نهار رمضان وهو صائم، مما أدى إلى تعطل التصوير لساعات. 

بداية مشوار حسين صدقي الفني 

درس حسين صدقي التمثيل في الفترة المسائية بقاعة المحاضرات بمدرسة الابراهيمية و كان زملائه جورج ابيض و عزيزعيد و زكي طليمات ، ثم حصل على دبلوم التمثيل بعد عامين من الدراسة .

كان معروف عن صدقي الخجل و لقبه كل من حوله بالشخص الخجول ، حيث كان يجلس في المقاهي بالقاهرة مثل مقهى ريجينا يشرب الينسون و يستمع الى اخبار الفن و الفنانين و يغادر باكرا .

أهم أعمال الفنان حسين صدقي في السينما 

اشتهر حسين صدقي بتقديم الافلام ذات الطابع الاجتماعي و الذي يبث قيم و مباديء عليا و لعل صداقته بعدد من رجال الازهر_الشريف هو ما دفعته لاستلهام تلك القصص السينمائية . بلغ رصيده الفني حوالي 32 فيلما سينمائيا عالج من خلالها العديد من المشكلات و من ابرزها العامل ، "الابرياء" ، "ليلى في الظلام "، "المصري افندي" ، "شاطيء الغرام" ، "طريق الشوك" ، "الحبيب المجهول" .

حسين صدقي أسس شركة إنتاج سينمائي 

في عام 1942 اسس الشركة السينمائية "افلام مصر الحديثة" لتخدم الاهداف التي يسعى لترسيخها في المجتمع . اتجه الفنان حسين صدقي بجانب التمثيل الى المشاركة بالانتاج و الاخراج في عدد من الاعمال السينمائية ، كما انه اقتحم العمل المسرحي من خلال عمله بفرقة "جورج ابيض" و "مسرح رمسيس" .

و في مطلع 1956 دعا الفنان حسين صدقي عبر "مجلة_الموعد" الصادرة في يناير 1956 الى انقلاب فني حيث دعا العقليات الفنية الموجودة آنذاك بأن يهجروا الآفاق الضيقة التي يعملون بها و يواجهوا الغزو الأجنبي بغزو مصري و عربي آخر ، فكان يدعو لاستخدام احدث تقنية في ذلك الوقت الالوان و السكوب في انتاج الافلام المصرية و انطاقها بشتى اللغات لتقديمها لشتى شعوب العالم و الحرص على انتاج سينما نظيفة و يقول عن الغزو الاجنبي الفني " كما يصدرون هم افلامهم التي يعتزون بها ، علينا ان تكون لنا افلام نعتز بها و نصدرها اليهم " و يضيف " اكيد سنصل و سنقيم في بلادنا صناعة سينمائية نظيفة " .

اعتزال حسين صدقي الفن 

كان يربط الفنان حسين صدقي صداقة قوية بالشيخ محمود شلتوت و الذي وصف حسين صدقي "بأنه رجل يجسد معاني الفضيلة و يوجه الناس عن طريق السينما الى الحياة الفاضلة التي تتفق مع الدين ". و ارتبط ايضا بصداقة قوية مع الشيخ عبدالحليم_محمود شيخ الازهر وقتئذ و كان صدقي يستشيره في كل امور حياته .

حسين صدقي نائباً في البرلمان 

اعتزل الفنان حسين صدقي الفن في الستينات و وافق حسين صدقي على الترشح في البرلمان و ذلك بعد ان طالبه اهل الحي الذي يقطن فيه و جيرانه بذلك فكان حريصا على حل مشاكلهم و عرض مطالبهم و لكنه لم يكرر التجربة ، لانه لاحظ تجاهل المسئولين للمشروعات التي يطالب بتنفيذها و التي كان من بينها منع الخمور في مصر .

الفنان حسين صدقي أوصي بحرق أفلامه 

بعد ان انهى الفنان حسين صدقي مشواره الفني معتزلا الفن في اوائل الستينات ، اوصى اولاده بحرق ما تصل اليه ايديهم من افلامه بعد رحيله لأنه يرى ان السينما من دون الدين لا تؤتي ثمارها المطلوبة . و قبل وفاته بدقائق قال لاولاده :" اوصيكم بتقوى الله و احرقوا كل افلامي ما عدا سيف الله خالد بن الوليد "

وفاة الفنان حسين صدقي 

 و يفارق حسين صدقي الحياة يوم 16 فبراير 1976و بعد ان لقنه الشيخ عبد الحليم محمود الشهادة وقت وفاته و صلى الشيخ الجليل عليه حسبما ذكرت زوجته السيدة "فاطمة المغربي" في احاديثها الصحفية و يالها من حسن خاتمة .. رحم الله الفنان القدير صاحب الرسالة السامية و الملتزم دينا و خلقا .. الفنان حسين صدقي .

أحدث أقدم

نموذج الاتصال