التمثال الذى يكرم العاملات فى مجال الدعارة والجنس فى أمستردام

 هولندا هى واحدة من البلدان القليلة فى العالم التى تنظم وتشرع ممارسة الدعارة حيث يطلب من العاملات فى هذا المجال الخضوع لفحوصات صحية بإنتظام وعلى نفقة الحكومة ، كما يطلب من أصحاب هذه البيوت الحصول على شهادات صحية قبل أن يتمكنوا من توظيف الفتيات أو تأجير الغرف ، والغريب أنها تكرم هؤلاء العاملات فى مجال الدعارة وصنعت لهم تمثالاً تكريماً لهم .


يقف هذا التمثال فى ساحة الكنيسة القديمة فى منطقة " دى فالين " الحمراء فى العاصمة الهولندية أمستردام ، وهو عبارة تمثال برونزى لإمرأة بارزة الملامح مرتدية ملابس قصيرة وحذاء ذات كعبٍ عالٍ تقف على مجموعة من الدرجات الصغيرة ، هذا التمثال يعتبر النصب الأول والوحيد فى العالم المخصص للنساء اللاتى يعملن فى مجال الدعارة والذى يحمل اسم " بيل " .

تمثال بيل الذى يكرم العاملات فى مجال الدعارة

تعتبر ساحة " دى فالين " أكبر منطقة مختصة بهذا المجال فى أمستردام ، حيث تنتشر فى مجموعة من

الأزقة شبكة تحتوى على أكثر من 300 غرفة مستأجرة من قبل العاملات فى هذا المجال واللاتى يعرضن خدماتهن الجنسية عبر النوافذ والأبواب الزجاجية وعادة ما يطلق اسم " kamers " على الغرف المضاءة باللون الأحمر ، وهى النوع الأكثر إنتشاراً فى هذه المنطقة فى أمستردام والتى تعد عامل كبير فى جذب السياحة .


تم تصميم فكرة التمثال " بيل " من قبل " mariska majoor " وهى مؤسسة مركز المعلومات للدعارة وعاملة سابقة فى مجال الجنس والدعارة ، حيث كانت فى السادسة عشر من عمرها عندما انجذبت إلى عالم الدعارة ،  ولم تعتبر فى تلك الفترة أن العمل فى هذا المجال هو أمر مهين لبعض الناس حيث كان عملاً حقيقياً بالنسبة لها كما حقق لها مكاسب مادية جيدة فلم تدرك أن بقية الناس لا ينظرون للجنس على أنه شئ طبيعى كما كانت تعتقد هى ذلك .


توقفت " mariska " عن العمل فى هذا المجال عام 1994م وافتتحت وقتها مركز المعلومات لتثقيف الناس حول العمل فى مجال الدعارة والجنس وذلك من أجل التقليل والحد من الوصمة التى تلاحق العاملات فى هذا المجال .


ينظم هذا المركز جولات عديدة فى المنطقة الحمراء ويجرى محاضرات وعروض حول الدعارة والقضايا المتعلقة بالعمل فى مجال الجنس التى يحضرها ويشارك فيها الكثير من السياح والطلاب .

المنطقة الحمراء حى الدعارة امستردام هولندا

فى عام 2007م قامت " mariska " بتكليف الفنانة " Els Rijerse " بصنع التمثال " Belle " وذلك بهدف إظهار الإحترام لملايين النساء العاملات فى هذا المجال حول العالم ، وتم الكشف عن هذا التمثال الذى تضمن عبارة " احترموا العاملات فى مجال الجنس حول العالم " ضمن فعاليات الإفتتاح السنوى للمنطقة الحمراء .


وتقول " فيمكي هالسيما " ، أول عمدة أنثى في أمستردام : " لم تعد فتيات الليل مجرد عامل جذب " ، نتيجة " للسلوك التخريبي " و" المواقف غير الأخلاقية " لبعض السياح ، إلى جانب ظهور هواتف مُزودة بالكاميرات ، ووسائل التواصل الاجتماعي .


ونتيجة لذلك ، تشهد المنطقة إصلاحاً كبيراً في محاولة لحماية فتيات الليل من الظروف المُهينة ، وتقليل تأثير السياحة الجماعية .


وتشارف الجولات السياحية في منطقة الضوء الأحمر على الانتهاء ، وتدور الأقاويل حول نقل بيوت الدعارة إلى أحد الأحياء خارج وسط المدينة .

أحدث أقدم

نموذج الاتصال