مجزرة تسافو ، أغرب مجزرة أرتكبها حيوان بحق الأنسان

 مجزرة تسافو ، أغرب مجزرة أرتكبها حيوان بحق الأنسان ، تلك اليلة الدامية التي هاجم فيها الأسود مئات العمال ، وصنفت بأنها أحد أبشع المجازر في التاريخ. 


هناك الكثير من الحوادث المميتة التي تسببت فيها الحيوانات المفترسة وأدي هجومها الدامي إلى وقوع

عشرات القتلي من البشر،  وفي الحقيقة أن أعظم مجزرة للبشر على يد الحيوانات مسجلة بأسم التماسيح ، فطبقا لما ورد في موسوعة غينيس للأرقام القياسية ، أقدمت التماسيح على إلتهام مئات البشر خلال ليلة واحدة أثناء معركة تحرير جزيرة رامري ( Battle of Ramree Island ) عام 1945 ، وذلك حين دخل قرابة ألف جندي ياباني إلى مستنقعات الجزيرة فرارا من القوات البريطانية التي كانت تطاردهم ، وقد كتب أحد الضباط البريطانيين يصف تلك الليلة الدموية قائلا :


"تلك الليلة كانت الأكثر رعبا في حياة أي شخص من طواقم قوارب القتال التي طاردت اليابانيين ، فأصوات المدافع الرشاشة ضاعت في صخب صيحات الجرحى اليابانيين الذين راحت الفكوك العملاقة تمزق أجسادهم، أصوات التماسيح كانت كهمهمة من الجحيم لم يسمع لها مثيل على هذه الأرض. وعند الفجر أقبلت النسور لتنظف ما تبقى من الوليمة ، من بين 1000 جندي ياباني دخلوا المستنقع ، فقط 20 بقوا على قيد الحياة".


في ١٤ ديسمبر سنة ١٨٩٨ ليلة مبيت عمال في مشروع سكة حديد أوغندا اللي تربطها بكينيا ، حدثت أحد أبشع المجازر في التاريخ.


عندما هاجم أسدين العمال ليلة مبيتهم ، هذه المجزرة تسببت في موت ١٤٠ عامل أفريقي وهندي و قد صنفت هذه الحادثة علي أنها أحد أبشع المجازر التى قام بها حيوان ضد الإنسان علي مر التاريخ .‏

الأسود 

بدأت الفاجعة عندما بدأت شركة أوغندا البريطانية للسكك الحديدية مشروع هندسي كبير هدفة إنشاء خط حديدي يصل مومباسا في الشرق على سواحل كينيا بسواحل بحيرة فيكتوريا ، وتم إستقدام 32 ألف عامل من الهند لإنجاز الأعمال التمهيدية وبناء جسر فوق نهر تسافو‏ ، وخلال حوالي قرن من الأن كان المحققين يحاولون إيجاد حل للغز الاسدين الذين تسببوا في هذه المجزرة و هذا لأن سبب المجزرة ظل غامضا و ليس له تفسير منطقي رغم أن التقارير في ذلك الوقت كانت تفيد أن هجوم الأسدين علي العمال كان دفاعاً عن النفس بعد ما شعروا بخطورة وجودهم في أماكن معيشتهم!‏ 


لكن خلف الكواليس ، وبسبب المجزرة تم إيقاف المشروع البريطاني لمد سكة حديدية في قلب أفريقيا طوال تسعة شهور ، خصوصا أن العمل في المنطقة لم يشهد تواجد أسود قبل التسع شهور وقت البدأ في المشروع !‏


بدأ باترسون يتتبع أماكن إختفاء العمال والمهندسين ووقت البحث وجد أشلاء متبقية لعامل عليها آثار انياب الأسد و ملقى على مسافة قليله من بقايا وأشلاء لعمال أخرين كتيرون ، قرر بعدها أنه يحيط المعسكر بأسلاك شائكة لحمايتهم من هجوم الأسود‏.


أبشع مجزره قام بها حيوان ضد البشر :


الموضوع قوبل بالرفض التام وإنتقادات لفكرة المشروع وإتمامة في المنطقة ، ومن هنا بدأت الحوادث الغامضة ، عندما قرر الكولونيل باترسون وهو مهندس مدني قرر الذهاب إلى كينيا للإشراف على المشروع بنفسه‏ ، لكن بمجرد وصوله بدأ المهندسين والعمال يختفون واحدا تلو الأخر ، وبعدها بدأت حالات الإختفاء تزداد بشكل مريب ، و بدأت التقارير تخرج وتعلن سبب الإختفاء هو مهاجمة الأسود لهم ، لكن باترسون كان يشكك في هذه التقارير وكان لديه يقين أن الموضوع مدبر لوقف المشروع‏ ، لكن رغم ذلك لم تنجح فكرة الأسلاك الشائكة في منع الأسود من الدخول لترتكب أكبر مجزرة وقتل ١٤٠ عامل ، وبعدها قرر كل العمالين مغادرة المشروع !‏


وبعد محاولات أستطاع الكولونيل “جون باترسون” من قتل الأسدين وحولهما إلى سجادة باعها إلى متحف فيلد في شيكاغو مقابل ٥ الالف جنيه إسترليني كنوع من توثيق للمجزرة و الذى يراها أهل البلد أنه تقدير للأسدين و ليس كره لهم ، و حتى الأن يعتبروا من أهم معروضات المتحف‏.


وفي سنه ١٩٥٢ أنتجت السينما الأمريكية فيلم «شيطان بوانا» عن هذه القصة ، وفي سنه ١٩٨٥ وضع السينمائي وليام جولدمان سيناريو للقصة لتتحول الى فيلم بعنوان «الشبح والظلام» ، لتتحول المجزرة إلي أعمال فنية ومؤلفات أدبية.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال