حكابة أهم ممر مائي في العالم قناة السويس

 قناة السويس


قناة السويس هو مجري أو ممر مائي إصطناعي تم إنشاؤها وحفرها خصيصا لربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط وتعتبر بورسعيد هي النهاية الشمالية للقناة بينما تعتبر بورتوفيق بالقرب من مدينة السويس هي النهاية الجنوبية للقناة.


قناة السويس تعتبر أسرع ممر بحري في العالم حيث تربط القناة بين ثلاث قارات هي أسيا وأفريقيا وأوروبا بل أن القناة هي الشريان الأهم والأسرع في حركة التجارة العالمية إذ تمثل القناة أقصر طريق يربط بين الشرق والغرب بالإضافة إلى أن قناة السويس تعد أسرع و أسهل طريق يربط بين المحيط الأطلسي و المحيط الهندي .


قناة السويس 


إن فكرة ربط البحر الأبيض المتوسط ​​بالبحر الأحمر قديمة قدم الفراعنة.  يبدو أن القناة الأولى في المنطقة قد تم حفرها حوالي عام 1850 قبل الميلاد ، لكن تلك المحاولة ، مثل العديد من المحاولات الأخرى ، باءت بالفشل.  وهبت رياح الصحراء وسدت القناة.  منذ حوالي 150 عامًا ، كانت بريطانيا العظمى تتمتع بتجارة مزدهرة مع الهند ، ولكن بدون قناة ، كان على السفن البريطانية القيام برحلة طويلة حول قارة إفريقيا بأكملها من أجل التجارة مع الهند.  من شأن قناة عبر برزخ السويس أن تقطع الرحلة من بريطانيا العظمى إلى الهند بمقدار 6000 ميل.  البرزخ هو شريط ضيق من الأرض يربط بين قطعتين كبيرتين من الأرض.


أبرمت شركة فرنسية بقيادة فرديناند دي ليسيبس صفقة مع مصر لبناء قناة السويس.  بعد عشر سنوات من العمل ، أفتتحت القناة عام 1869.


تعود فكرة إنشاء قناة السويس إلي السياسي والقنصل الفرنسي  فرديناند دي لسبس الذي إستطاع إقناع محمد سعيد باشا والي مصر تحت حكم الدولة العثمانية بالمشروع وحصل بالفعل علي الموافقة من الدولة العثمانية بالبدء في تنفيذ المشروع ، زار علي أثرها دي لسبس برزخ السويس مع بعض المهندسين لإستكشاف المنطقة المراد حفر القناة عليها وبعد البحث وأنتهي قرارهما بإمكانية حفر القناة وربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط .


وكانت فكرة إنشاء أو حفر قناة السويس ليست حباً في مصر بل لحفظ ورعاية مصالح الدول الغربية سواء فرنسا أو بريطانيا. 


وشارك في عملية حفر القناة مئات الالاف من العمال المصريين ومات منهم عشرات آلالاف بسبب الجهد والتعب والحرارة والجوع والعطش وسوء الرعاية .


وحصلت الشركة الفرنسية برئاسة دي لسبس علي إمتياز حفر وتشغيل القناة لمدة 99 عام ، أستمرت عملية حفر قناة السويس 10 سنوات في الفترة مابين 1859-1869.


وبالفعل تم إنجاز المشروع الضخم وأفتتحت قناة السويس في عام 1869 في عهد الخديوي إسماعيل في حفل مهيب حضرة كبار الدولة والأسرة الملكية والشركة الفرنسية المنفذة للمشروع وبعض من ملوك وأمراء دول العالم ، وحصلت مصر أنذاك علي نسبة 15% من إيرادات القناة .


جاء الإنفاق الباهظ على الإحتفال في وقت إنخفضت فيه أسعار القطن المصري.  دخلت مصر في الديون لدفع ثمن قناة السويس.  إقترض إسماعيل قروضًا من البنوك الأوروبية ، لكنه لم يتمكن من سداد القروض.  ونتيجة لذلك ، إضطرت مصر لبيع حصتها في قناة السويس إلى بريطانيا العظمى .


تمركز الجنود البريطانيون على طول قناة السويس من أجل حماية استثماراتهم.  أصبحت القناة مربحة للغاية للبريطانيين ، لكن المصريين لم يتمكنوا من المشاركة في معظم الأرباح.  أثار هذا غضب كثير من المصريين.


قناة السويس 


وفي وقت لاحق جاء الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في يوليو 1956 ومن ميدان المنشية بالإسكندرية وقام بتأميم قناة السويس لقلة الإيرادات ولأنها ملك للشعب المصري ولرفض بريطانيا العظمى وأمريكا تمويل مشروع بناء السد العالي ، الأمر الذي أغضب دول العالم خاصة بريطانيا وفرنسا وأسرائيل وتسبب تأميم القناة في إعلان الحرب علي مصر فيما يعرف بحرب العدوان الثلاثي عام 1956 ، وإنتهت بإنسحاب الدول المعتدية بسبب المقاومة الشعبية والضغوط الدولية .


أغلقت قناة السويس  خلال حرب عام 1967 مع إسرائيل.  تم إجبار 14 سفينة تمر عبر القناة على الرسو في بحيرة في منتصف القناة.  لم يتم إعادة فتح القناة للتجارة الدولية حتى عام 1975 ، مما يعني أن بعض السفن كانت عالقة في قناة السويس لأكثر من ثماني سنوات.  تواصل مصر السيطرة على قناة السويس ، لكن المعاهدات الدولية الآن تؤكد أنه يمكن استخدام القناة "في وقت الحرب كما في وقت السلم ، من قبل كل سفينة تجارية أو حرب ، دون تمييز بين العلم".


طول وعرض وعمق قناة السويس : 


عند إفتتاح القناة للملاحة عام 1869  كان طول القناة 164 كيلو مترا ، وعرضها عند مستوى سطح المياه 52 مترا وعمقها 7 أمتار ونصف متر... وكان غاطس السفن المسموح به للعبور لا يزيد عن 22,5 قدما وأستمرت الملاحة في قناة السويس لا تتم في إلا نهارا  فقط طيلة 18 عام ،  حتى أدخلت شركة القناة نظام الملاحة الليلية في اليوم الأول من مارس 1887.


إستمر تطوير قناة السويس لسنين طول منذ أفتتاحها لتواكب حركة التجارة العالمية الكبيرة وزيادة أحجام وغاطس وحمولات السفن .


ثم توقف التطوير بالقناة نتيجة لحرب يونيو 1967 وأعيد فتح القناة للملاحة الدولية فى يونيو 1975 بعد تطهيرها من مخلفات الحروب ورفع السفن الغارقة بين حربى 1967 و 1973 ولتظل القناة بنفس العمق والقطاع المائى لها قبل الإغلاق.


إلي أن وصل طول قناة السويس حاليا 193 كيلومتر ، وعرض القناة 205-225 عند عمق 11 متر بينما وصل عمق القناة إلى 24 متر بينما وصل أقصي غاطس للسفن المارة بالقناة 66 قدم . واقصي حمولة  240 ألف طن .

أحدث أقدم

نموذج الاتصال