بعد مرور 62 عاما.. أخطاء لم يلاحظها أحد في فيلم عنترة ابن شداد





مر نحو 62 عاما على عرض فيلم "عنترة ابن شداد" الذي يعد من أهم الأفلام في تاريخ السينما المصرية.


ضم الفيلم مجموعة من عمالقة الفن وفي مقدمتهم الفنان فريد شوقي والفنانة كوكا والفنان نور الدمرداش والفنان فاخر فاخر والفنانة فردوس محمد ومن إخراج نيازي مصطفى.


وعلى الرغم من نجاح الفيلم وقت عرضه في السينمات وحتى هذه اللحظه عند عرضه على شاشات التليفزيون إلا أنه تضمن بعض الأخطاء التي ربما تفسد المشاهدين متعة المشاهدة.

عنترة بن شداد يرمي الرمح


ويتضمن الخطأ الأول في أحد المشاهد وهي أول معركة لعنترة (فريد شوقي) في الفيلم وهو يواجه قطاع طريق هجموا على قريته وفيها يرمي "عنترة" الرمح على أحد الأشخاص،

يظهر الرمح في ظهر الهجام قبل أن يقذفه عنترة نحوه


ولكن يظهر في المشهد أن هناك رمح آخر في ظهر هذا الشخص قبل أن يستهدفه عنتره برمحه ويقتله.

يستقر الرمح في الهجام


أما عن الخطأ الثاني فكان في أحد المشاهد التي يساعد فيها فريد شوقي "عنتر" "كوكا" في تعلم الرماية وهنا يضع ثمرة الفاكهة فوق رأس سعيد أبو بكر "شيبوب"،



ولكن في اللقطة التالية تظهر ثمرة الفاكهة وهي مثبتة في الحائط ويتحرك "شيبوب" تحتها بمنتهى الحرية.


ويروي الفيلم قصة حياة (عنترة بن شداد) الذي أنجبه أمير بني عبس من جارته زبيدة ثم تبرأ منه، ولم يكتفي بذلك بل ضمه إلى عبيده، ولقوة يتمتع بها عنترة يتمكن من إنقاذ بنات قبيلته من الغزاة والمغتصبين فيلقى المزيد من العرفان من الجميع لكن أباه يظل على موقفه بعدم الاعتراف به، ويتعلق عنترة بحب (عبلة) لكن والدها يرغمها على الزواج من أمير إحدى القبائل الأخرى الذي يرسل رجاله لمجابهة عنترة.
أحدث أقدم

نموذج الاتصال