50 معلومة عن هنومة خليل - الفنانة مديحة يسري : تم تأميم ممتلكاتها و تعويضها ب مصحف و اختارتها مجلة تايم الأمريكية ضمن أجمل 10 نساء في العالم


نبذة مختصرة عن الفنانة مديحة يسري 

عينان سوداوان وبشرة سمراء جذبت من خلالهم قلوب واهتمام من حولها قبل أن تتلمس أولى خطواتها في طريق الشهرة، بعد أن وقع الكثيرون في حبها من «ابن الجيران» ومرورًا بعملاق الأدب العربي، وفيما بعد أبرز نجوم الفن المصري، ما أهلها لأداء أدوار متعددة طيلة مشوارها في عالم التمثيل.

هي «سمراء الشاشة» الفنانة مديحة يسري، والتي تعتبر من أواخر المتواجدين من زمن الفن الجميل، بعد أن تمكنت من إثراء الوسط الفني تمثيلًا وإنتاجًا، وكذلك محاولات لخدمة هذا الوسط في السلطات التشريعية.

لذا في هذا المقال سنذكر لكم 50 معلومة عن «سمراء الشاشة» مديحة يسري، وفق حوارات سابقة لها لموقع «إيلاف»، ومواقع «إرم»، و«الجريدة» الكويتية، وصحيفة «الرياض».

مولد ونشأة الفنانة مديحة يسري 

1- اسمها الحقيقي هو «هنومة حبيب خليل علي» المعروفة فنياًّ بأسم مديحة يسري، ووُلدت في 3 ديسمبر 1921، بمحافظة القاهرة. 

2- والد «مديحة يسري» كان مهندسًا بهيئة السكك الحديدية.

3- تلقت «مديحة يسري» تعليمها فى مدرسة الفنون.

4- في طفولتها كان والد مديحة يسري يشجعها على تنمية موهبة الرسم، وكان يعدها بالمكافآت إذا قلدت رسم بعض اللوحات، وذلك حسبما ذكرت في حوار لموقع «إيلاف».

5- عندما بلغت «مديحة يسري» سن 20 عامًا كانت تواظب على مشاهدة الأفلام الجديدة بالسينما يوم الجمعة من كل أسبوع.

بداية مشوار مديحة يسري في السينما 

6- اكتشف المخرج محمد كريم موهبة «مديحة يسري»، بعد أن رآها تجلس مع صديقاتها في «جروبي»، وطلب منها أن تشارك معه في فيلم «ممنوع الحب» مع الفنان محمد عبدالوهاب، وذلك في أغنية «بلاش تبوسني»، وهو الظهور الأول لها عام 1940.

7- كان والد «مديحة يسري» يرفض عملها في بالتمثيل، وبعد أن تلقت العرض من المخرج محمد كريم اشترط عليها أن يصحبها ولي أمرها، حتى لجأت لخالتها دون أبيها، والتي وافقت على «مضض» حسب تعبيرها، بعد أن هددتها بالانتـحار.

8- أدت مديحة يسري دور البطولة لأول مرة عام 1942، وكان فى فيلم «أحلام الشباب»، مع الفنان الراحل فريد الأطرش.

9- بعد مشاركتها في فيلم «أحلام الشباب» شاهد صديق لوالد «مديحة يسري» صورة لها في مجلة، وأبلغ أبيها الذي غضب بعدها ورفض استمرارها بالتمثيل، لكنه تراجع بعد علمه بالشرط الجزائي الذي كتبته خالتها على نفسها في حال انسحابها من العمل، وكان قدره ألف جنيهًا.

10- شاهد «مديحة يسري» الفنان الراحل يوسف وهبي، خلال عملها في إحدى البلاتوهات، بعدها عرض عليها المشاركة معه، وهو ما حدث بظهورها في أفلام «ابن الحداد»، و«الفنان العظيم»، و«أولادي»، حتى نالت شهرة أوسع لدى الجمهور.

11- المنتج محمد أمين هو من نصحها بتغيير اسمها الفني من «هنومة» إلى «مديحة يسري»، حسبما ذكرت لـ«إيلاف». 

أهم أعمال الفنانة مديحة يسري في السينما 

12- من أبرز الأعمال السينمائية التي قدمتها «مديحة يسري» هي «رجل لا ينام»، و«أولاد الشوارع»،«حياة او موت»، «اني راحلة»، و«الخطايا»، و«خلي بالك من جيرانك»،«لا تسألني من أنا»،«الصبر في الملاحات» و«الإرهابي».

أهم أعمال مديحة يسري في التلفزيون 

13- من أواخر الثمانينيات بدأت «مديحة يسري» بالتركيز على الأعمال الدرامية، وقدمت عدة أعمال أبرزهم «الباقي من الزمن ساعة»، «رحمة»، «وداعًا يا عمر الربيع»، و«هوانم جاردن سيتي». 

14- لم تقدم «مديحة» أي عمل مسرحي في مشوارها الفني. 

15- كانت «مديحة يسري» تحب «ابن الجيران»، وروت: «كان أول شخص يدخل حياتي ويطلب الارتباط بي رسميًا، وانتهت الخطبة بسبب سفره للعمل في الصعيد واستجابته لرغبة أسرته في أن يؤجل الزواج حتى يصل إلى عمر الـ30، والحمد لله أنه اتخذ تلك الخطوة التي كانت سببًا في تغيير مسار حياتي، رغم أنني حزنت كثيرًا آنذاك»، حسبما ذكرت لـ«إيلاف».

حياة الفنانة مديحة يسري الشخصية 

16- تزوجت «مديحة يسري» 4 مرات، الأولى كانت من المنتج محمد أمين، والذي تعرفت عليه من خلال عملها في استوديو التصوير، وعملت معه في عدة أفلام أبرزها «تحيا الستات»، لكنهما انفصلا بعد 4 سنوات من ارتباطهما بسبب خيانته لها.

17- الزيجة الثانية لـ«مديحة يسري» كانت من الفنان أحمد سالم، والذي كان يعمل طيارًا بجوار عمله كممثل، وذكرت لـ«إيلاف» أنهما كانا يسافران إلى الإسكندرية بالطائرة حينها، وكانت تحب رومانسيته، وحزنت عليه لفترة طويلة بعد وفاته في سن صغير. 

18- زواج «مديحة يسري» للمرة الثالثة كان من الفنان الراحل محمد فوزي، وأنجبت منه ابنها الوحيد «عمرو»، وانفصلت عنه بعد 10 سنوات بسبب خيانته لها حسبما صرحت لـ«إيلاف».

19- خلال زواج «مديحة يسري» من محمد فوزي كان في منزلهما غرفة خاصة لها للرسم.

20- شاركت «مديحة» محمد فوزي في تأسيس شركة الأسطوانات «مصرفون»، والتي تم تأميمها بعد ثورة يوليو 1952.

تفاصيل تأميم ممتلكات الفنانة “مديحة يسري”

حيث أن الرئيس الراحل “جمال عبد الناصر” قام بتأميم جميع ممتلكات الفنانة القديرة “مديحة يسري”، وذلك عقب ثورة يوليو في عام 1952، وكانت الفنانة لديها من الممتلكات (مصنعاً – فيلا – شركة إنتاج مصرفون – عدداً من السيارات الخاصة)، وكانت شركة الإنتاج أسستها مع طليقها الفنان “محمد فوزي”، وكان تلك التأميم وقع عليها كالصاعقة وكانت لا تعلم كيف تحملته.

وتحدثت من خلال لقاء تليفزيوني بأنها كانت تمتلك فيلا بالقرب من القصر الجمهوري على مساحة فدانين، وحجزوا عليها وأخذوا جميع ما بها من أثاث حتى الملابس والفساتين، وحجزوا على جميع سياراتها وكانت تركب التكاسي، كما اضطرت إلى بيع مجوهراتها لكي تنفق على نفسها، وقامت أيضاً بتحويل مكتبها الخاص إلى سكن لها، لأنها لم تعد تمتلك بيت للعيش به.

وزير المالية السعودي هو من قام بشراء فيلاتها بعد التأميم، وقام بدعوتها رئيس البنك لكي تتناول معه الغداء ولكنها رفضت، فأتصل بها الوزير بالذهاب إلى الفيلا وأخذ كل ما تريده منها، وأقسم لها بتعويضها عن أي شيء تطلبه، ولكن رفضت أيضاً وبعد إلحاح طلبت أن تحصل على نسخة من مصحف موجود ببنك القاهرة، وكانت أولى صفحاته مكتوبة بماء الذهب، وكان ذلك المصحف تعويضاً لها عما فقدته من ممتلكات.

21- قدمت «مديحة يسري» مع محمد فوزي عدة أعمال سينمائية، منها «فاطمة وماريكا ومارشيل»، و«آه من الرجال»، و«بنات حواء». 

22- بعد انفصال «مديحة يسري» عن «محمد فوزي» كانت تزوره في شقة زوجته الجديدة حتى يرى ابنها أبيه، ودامت بينهما علاقة صداقة حتى وفاته.

23- آخر زيجة لـ«مديحة يسري» كانت من الشيخ إبراهيم سلامة مؤسس الطريقة الشاذلية، بعد أن تعرفت عليه من خلال ترددها على منزله بصحبة شقيقتها.

24- وافقت «مديحة يسري» على الزواج من الشيخ سلامة بعد أن وافق ابنها على الأمر، وحينها اتصلت بالكاتب الصحفي كمال الملاخ لنشر خبر اعتزالها الفن.

25- بعد زواج «مديحة يسري» من الشيخ سلامة انتوت ارتداء الحجاب بسبب ارتباطها به، إلا أنه رفض ذلك الأمر كونه لا ينبع من قناعتها، حسبما روت في حوار لصحيفة «الجريدة» الكويتية.

26- انفصلت «مديحة يسري» عن الشيخ سلامة بعد 3 سنوات، بسبب علمها بعودته إلى زوجته الأولى.

27- وفق ما هو منشور على موقع «إرم» كان الشاعر الغنائي عبدالمنعم السباعي يحب مديحة يسري، حتى كتب لها أغنيتين، وهما «أنا والعذاب وهواك عايشين لبعضينا»، وأداها بصوته محمد عبدالوهاب، و«جميل واسمر» لمحمد قنديل، كما أنه اسمى ابنته «مديحة».

28- وقع الأديب الراحل عباس محمود العقاد في حب «مديحة يسري»، عندما كانت مسؤولة عن منزله وفق ما هو منشور على «إرم»، إلا أن ولعها بالفن أبعدتها عنه.

29- حسبما نشرت «الجريدة» لم تتوطد علاقة «مديحة يسري» بالفنان حسين صدقي، والذي انتج لها فيلم «العامل» عام 1943، إضافةً إلى بطولته له، إلا أنه لم يلق نجاحًا كبيرًا، وتجنبت التعاون معه مرة أخرى.

30- في خمسينيات القرن الماضي عملت «مديحة يسري» في مجال الإنتاج السينمائي، ومن أبرز ما قدمته فيلم «الأفوكاتو مديحة»، وفي أواخر الستينيات كانت «مديحة» مسؤولة الإنتاج بمؤسسة السينما، وانتجت فيلم «صغيرة على الحب».

31- خلال حوارها لـ«إيلاف» قالت «مديحة يسري» إنها شعرت بصدمة كبيرة فور علمها بوفاة زملائها محمد فوزي، فريد الأطرش،عماد حمدي واخرهم فريد شوقي. 

32- في عام 1952 كانت «مديحة يسري» من ضمن القافلة التي تجوب محافظات الصعيد، لتعريف الأهالي بأهداف ثورة يوليو حينها، ومن أبرز المرافقين لها كمال الشناوي وشادية ويوسف وهبي.

33- ذكرت «مديحة يسري» أن العلاقة بين فناني جيلها كانت تتسم بالمودة، لكن لم تنكر وجود الغيرة بينهم، ووصفتها بـ«الإيجابية»، لأنها تدفع كل ممثل لأداء الأفضل.

34- توفى نجلها «عمرو» في عام 1982، إثر حادث سيارة تعرض له، واعتبرت «مديحة يسري» أن تلك الواقعة تعتبر أكبر صدمة في حياتها، مع العلم أنها كانت أنجبت بنتًا خلال زواجها من محمد فوزي، لكنها توفت في سنواتها الأولى بسبب مرض نادر.

35- توطدت علاقة «مديحة يسري» بالفنان عبدالحليم حافظ عقب تصوير فيلم «الخطايا»، وكان يناديها بـ«ماما مديحة» حسبما أوضحت لـ«إيلاف».

36- كان الفنان الراحل عماد حمدي يسكن في نفس العقار الذي تقيم فيه «مديحة يسري»، وكانت تتصل بالأطباء حتى ينقذوه في أزماته الصحية الطارئة، ولكن عند وفاته كانت متواجدة خارج مصر، حسبما صرحت لـ«إيلاف».

37- اشتهرت «مديحة يسري» بتقديم أدوار الأم في أعمالها الفنية، وأوضحت لـ«إيلاف» أنها تهدف إلى توجيه رسائل إيجابية وبناءة من خلال ما تجسده كما وعدت والدها.

38- تعارض «مديحة يسري» تقديم أدوار الإغراء لكنها ليست ضدها، لأنه غير ملائم لها حسبما صرحت لـ«إيلاف».

39- توقفت «مديحة يسري» عن التمثيل مرتين، الأولى في الستينيات وكانت لأربعة أعوام، بسبب فشل فيلميها «الاعتراف» و«النصف الآخر»، معتبرةً أنها لم تزن قراراتها بالعقل واكتفت بمجاملة القائمين على العملين، وعادت في عام 1965 من بوابة فيلم «خطيب ماما».

40- أما في السبعينيات كان التوقف الثاني لـ«مديحة يسري»، حينها اكتفت باحتفاظها بعلاقتها بزملائها، وعادت بشكل غير مباشر من خلال حضورها مهرجان موسكو السينمائي عام 1976 ضمن لجنة التحكيم.

41- تعرضت «مديحة يسري» لمشكلات صحية في العمود الفقاري، ما استدعى سفرها إلى موسكو للعلاج، ومع فشل الأطباء اتجهت إلى باريس، حسبما ذكرت «الجريدة».

42- تعتبر «مديحة يسري» دورها في فيلم «الإرهابي» من أهم الأدوار التي قدمتها رغم بساطته، وذلك بسبب مناقشة الفيلم لقضية هامة كانت تحاربه مصر بقوة حينها.

43- رأت «مديحة يسري» أن الفنان عادل إمام من أفضل الممثلين، لأنه يناقش القضايا الاجتماعية المرتبطة بالواقع، وفقًا لحوارها مع «إيلاف».

44- أرجعت «مديحة يسري» سبب غيابها عن المسرح بانشغالها بالعمل في السينما حسبما صرحت لـ«إيلاف»، لأنها تفضل الالتزام بمواعيد تصوير الأفلام، وهو ما لم يحدث حال تقديمها عروض مسرحية، وذلك رغم تشجيع يوسف وهبي لتغيير رأيها.

45- في نشرة أخبار التاسعة مساءً في يوليو عام 1998 علمت «مديحة يسري» بتعيينها عضوة في مجلس الشورى من قبل الرئيس الأسبق حسني مبارك، حينها شاركت في أكثر من لجنة داخل المجلس، مثل لجنتي الآثار والإعلام، وزارت معابد الأقصر وفحص المراكب السياحية وقصور الثقافة وغيرها، وتسبب الأمر في انشغالها عن العمل الفني.

مديحة يسري ضمن أجمل 10 نساء في العالم 

46- صنفت مجلة «تايم» الأمريكية«مديحة يسري» في أربعينيات القرن الماضي، ضمن أجمل 10 نساء في العالم.

47- في عام 2008 حاولت «مديحة يسري» تبني طفلة تُدعى «هبة» خلال زيارتها لأحد دور الرعاية، حتى تعوض رحيل نجلها «عمرو»، إلا أن قانون التبني حرمها من ذلك لاشتراطه وجود الطفل في أسرة بها أب وأم، والفنانة تعيش وحيدة.

اعتزال مديحة يسري التمثيل 

48- في سبتمبر عام 2012 قررت «مديحة يسري» اعتزال الفن نهائيًا، بسبب شعورها بالإهمال.

49- حسبما نشرت صحيفة «الرياض» في 2012 أوصت «مديحة يسري» بعدم تقديم عمل فني يتناول سيرتها الذاتية.

50- توفيت مديحة يسري في 30 مايو من عام 2018 بعد صراع طويل مع المرض، عن عُمر يناهز 97 عامًا.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال