معجزات الأنبياء

 إنقسمت معجزات الأنبياء عليهم السلام إلي قسمين : 


- معجزات حسية : وهي المعجزات المشاهدة بالبصر ، يراها الناس عياناً ، كتحول عصا موسي عليه السلام لحية تسعي ، وإخراج صالح عليه السلام للناقة من صخرة. 
- معجزات معنوية : وهي التي يعيها الإنسان ببصيرته كالقرآن الكريم معجزة محمد عليه الصلاة والسلام. 

معجزات الأنبياء


»معجزات الأنبياء :

»معجزات نوح عليه السلام


تمثلت معجزة نبي الله نوح عليه السلام في السفينة ، ذلك أن الله تعالي أمره أن يصنع سفينة كما في قوله تعالي : "واصنع الفلك بأعيننا ووحينا"  ، وكان كل من مر بنوح من قومه يسخر منه ، إستغراباً وإستبعاداً لأن تسير السفينة علي الرمال ، فشاءت قدرة الله أن تهطل الأمطار وتتفجر عيون من ماءٍ من الأرض ، وسارت سفينة نوح بمن عليها من المؤمنين وغرق الذين كذبوا نوحاً وإستكبروا علي الإيمان بالله وتوحيده. 


»معجزات صالح عليه السلام 


كانت معجزة صالح عليه السلام من جنس ما برع قومه به ، حيث برع قومه بالنحت في الصخر فكانت معجزة صالح بأن نحت في الصخر ناقة وبثت فيها الروح بإذن الله تعالي ، تأكل وتشرب وتدرّ لهم الحليب ، لكنهم رغم عظم المعجزة وتحذير صالح عليه السلام لم يستجيبوا لصالح وقتلوا الناقة فأهلكهم الله تعالي جزاء ذلك.  


»معجزات داوود عليه السلام 


أيّد الله تعالي نبيه داوود عليه السلام بمعجزات تمثل في ألنا له الحديد ، فكان يصنعه ويشكله في يديه كأنه حبل من القطن ، ويصنع منه دروعاً ، ومن معجزاته تسبيح الجبال والطير معه حين يسبح. 


»معجزات سليمان عليه السلام 


أيّد الله تعالي سليمان عليه السلام بمعجزات تمثلت في تسخير الله تعالي الرياح له تجري كيف يشاء ، وتسخير الجن له كذلك حيث كان يكلفهم بما شاء من الأعمال النافعة ، وإسالة النحاس بين يديه يشكله ويصنع منه ما ينفع ، ومن معجزات سليمان محادثته وتواصله مع ما لا ينطق كالطير والحشرات والنبات والجماد. 


»معجزات إبراهيم عليه السلام 

ذكر القرآن الكريم معجزتين من معجزات إبراهيم عليه السلام هما :

• إستحالة النار برداً وسلاماً عليه : لم تحرق النار إبراهيم عليه السلام عندما ألقاه قومه فيها بعد أن حطم أصنامهم ، فالمعجزة تمثلت في أن تسلب النار خاصية الإحراق وتتحول برداً وسلاماً علي إبراهيم. 

• إحياء الطير : وذلك بعد أن سأل إبراهيم عليه السلام الله تعالي أن يريه كيف يحي الموتي ، فأمره الله بأن يأخذ أربعة من الطير ويقطعها ويفرقها علي جبال عدةٍ ، ثم ينادي عليها فلما ناداها عادت إليه حية مجتمعة الأجزاء بإذن الله تعالي.   


»معجزات موسي عليه السلام 


أيّد الله تعالي موسي عليه السلام بعددٍ من المعجزات هي :  
• العصا : حيث جعل الله تعالي عصا موسي تستحيل حية تسعي حين يلقيها ، وتعود لما كانت عليه إذا أمسكها. 
• اليد البيضاء : حيث كان موسي عليه السلام يدخل يده في جيب قميصه فتخرج بيضاء بلا شائبة. 
• آيات تسعة أرسل بها موسي عليه السلام إلي فرعون : أرسل الله تعالي علي بني إسرائيل سبع آياتٍ حلت بهم تصديقاً لدعوة موسي التي يكذبون بها ، لكن هذه الآيات لم تجري علي يدي موسي كالعصا وبياض اليد ، وتمثل الآيات التي حلت ببني إسرائيل بالجدب والقحط ونقص الثمر بفعل الآفات التي تصيبه ، والطوفان الذي يهدم الزرع والبنيان والجراد والقمل ، والضفادع والدم الذي يصيب طعامهم وشرابهم.  


»معجزات عيسي عليه السلام 


أيّد الله تعالي عيسي بمعجزاتٍ عدةٍ كإنزال مائدةٍ من السماء للحوارين حين طلبوا منه ذلك ، وإحياء الموتي وشفاء الأبرص والأكمه ، أي من ولد أعمي بإذن الله تعالي ، ونفخ الروح في الطير الذي يشكّله من الطين وإحياء الموتي بإذن الله تعالي.  


»معجزات محمد عليه السلام 


أيّد الله تعالي نبيّه محمد صل الله عليه وسلم بمعجزةٍ خالدةٍ لرسالته الخالدة، وهي القرآن الكريم ، الذي تحدّي فيه العرب أصحاب البلاغة والفصاحة علي أن يأتوا يمثله فعجزوا ، كما خصّه الله تعالي بأمور دالةٍ علي صدق نبوّته ، كإنشقاق القمر ، ونبع الماء من بين أصابعه عليه السلام ، وتكليم الذراع المسمومة له ، وبكاء الجذع التي كان يخطب عندها حنيناً إليه ، وتكثيره الطعام وبركته ، وحادثة الإسراء والمعراج. 
أحدث أقدم

نموذج الاتصال