الملك الأوروبي الذي يمتلك حديقة حيوان بشرية

 من المألوف تواجد حديقة حيوانات في مختلف البلاد ، فإذا أخبرك أحدهم أنه ذاهب إلي حديقة الحيوان فالأمر طبيعي ، لكن ما هو شعورك إذا أخبرك أحدهم أنه ذاهب إلي حديقة الحيوان البشرية ؟!  

 

وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية ، فإن العديد من حدائق الحيوان البشرية كانت مليئة  بعينات مختلفة من البشر الذين يتم جمعهم من البلدان والأقاليم التي إستعمرها الأوروبيون ، بدلاً عن الحيوانات .  


• الملك البلجيكي ليوبولد الثاني الذي كان يمتلك "حديقة حيوانات" بشرية في قصره . 


الملك البلجيكي ليوبولد الثاني 


- يوجد خلف متحف بلجيكا الملكي والمخصص للقارة الأفريقية Royal Museum for Central Africa  تماثيل للملك ليوبولد الثاني ، كل منها يلخص ذكري مقتل ما يقارب عشرة ملايين أفريقي خلال فترة حكمه الذي استولي علي مساحات شاسعة في وسط أفريقيا عام 1885 . 


حكم المنطقة بوحشية ودموية لدرجة أن قوات الإستعمار الأخري ادانت سياسته الإستعمارية ، وكان حكمه سبب ثرائه والموت والبؤس للكونغوليين .  


وصف وزير الخارجية البلجيكي السابق لويس ميشيل عام 2010 ليوبولد بأنه كان بطلا صاحب طموحات لبلد صغير مثل بلجيكا .  

وقال هيرفي هاسكوين الرئيس السابق لجامعة بروكسل الحرة ، في حوار تلفزيوني : "ثمة جوانب إيجابية للإستعمار ، موضحا أن بلجيكا  هي من جلبت النظام الصحي والبنية التحتية والتعليم الإبتدائي إلي وسط أفريقيا . 


كان الهدف للقادة الأوروبيين عندما قاموا بتقسيم القارة الأفريقية إلي مستعمرات عام 1885 هو التقدم الحضاري ، وسميت هذه العملية لاحقا "التسابق علي أفريقيا"  . ووعد ليوبولد بالقيام بمهمة إنسانية وخيرية من شأنها تحسين حياة الأفارقة . 


ومنحه الزعماء الأوروبيون الذين إجتمعوا في مؤتمرين برلين 2 مليون كيلومتر مربع لإقامه مستعمرته الشخصية حيث كان يتمتع بحرية مطلقة بفعل ما يحلو له فيها . وأطلق عليها إسم ولاية الكونغو الحرة . وسرعان ما أصبح نظام وحشي إستغلالي إعتمد علي العمل القسري لزراعة وتجارة المطاط والعاج والمعادن .   


وفي إحدي الصور يظهر رجل علي منصة منخفضة ينظر إلي قدم صغيرة مقطوعة ويد صغيرة كانتا لإبنته البالغة من العمر 5 سنوات والتي قتلت لأن قريتها لم تنتج ما يكفي من المطاط.  


لم يكن ذلك أمر غير مألوف ، كان الملك يأمر بقطع أطراف أيدي أبناء عائلات الكونغو وبشكل روتيني عندما يتعسر عليهم توفير الحصص المفروضة عليهم . كما أنه يأمر بإ ختطاف الأطفال الأيتام من تلك المجتمعات ونقلهم إلي "مستعمرات الأطفال" للعمل أو التدريب كجنود ، وتشير التقديرات إلي وفاة أكثر من 50 % منهم . 


حديقة الحيوان البشرية 


وتضافرت عمليات القتل والمجاعة والمرض لتتسبب بموت ما أكثر من 10 ملايين شخص في كونغو خلال الإستعمار .  


وقام ليوبولد ببناء متحف إفريقيا في ساحة قصره في ترفورين وضمت حديقة حيوانات  بشرية عرض فيها 267 من سكان الكونغو . 

أحدث أقدم

نموذج الاتصال