إذا كنت ترغب في القيام بتقويم أسنان لطفلك، إليك هذه الحقائق المثيرة

 لا شك أن العناية بصحة طفلك أمرا يحتل أولى اهتماماتك خاصة عندما يتعلّق الأمر بالوضعيات التي يمكن معالجتها في سن مبكّرة، و من ذلك القيام بعملية تقويم الأسنان سواء لأسباب تتعلق بصحتها أو بجمالها.

قد لا يكون القرار سهلا، لذلك سنساعدك في معرفة المعلومات الأساسية التي تحتاجها.

يجب أن يخضع الأطفال لعمليّة التقويم عندما تنمو الأسنان بشكل غير صحيح في مرحلة ظهورها، خاصة خلال السنة الأولى و التي تعتبر الأكثر حساسية في مرحلة تكون الأسنان. فخلال هذه الفترة يمرّ الطفل بما يسمى " مرحلة التسنين " التي قد تبرز فيها بعض العلامات التي يمكن أن تتواصل مع مرور الوقت.




و من أبرز أسباب المشاكل التي تصيب الأسنان لدى الأطفال:

1. أسباب خلقيّة:

قد تكون هذه الأسباب وراثيّة، و قد تظهر للطفل لأسباب خارجة عن ذلك أهمّها:

- اكتظاظ الأسنان:

الإكتظاظ الشديد عند نمو الأسنان من حيث تركيبتها، أو عددها أو حجمها، فقد يكون حجم الأسنان غير متناسق بشكل يجعل بعضها يبرز فوق البعض الآخر.

- اعوجاج نمو الأسنان:

 و يحدث ذاك عند بروزها بشكل غير طبيعي من حيث شكلها أو اتجاهها و هو ما ينتج تزاحما يجعلها غير متطابقة مع اللثّة.

- مشاكل تطابق الأسنان:

 و تتمثّل في تداخل الأسنان العلويّة مع السفليّة أو العكس، و كذلك بروزها فوق بعضها من الإتجاهين أو عدم تلامسها بشكل كلّي أو نسبي أي تآكل بعض الأسنان من حيث الطول.

- فلج الأسنان: 

قد لا تكون مشكلة فلج الأسنان ضارة في كلّ الحالات و لكن إذا كانت الفراغات الموجودة بينها كبيرة بشكل غير طبيعي فإن ذلك يتطلّب تدخّلا علاجيا عن طريق التّقويم.

2. أسباب ناتجة عن بعض العادات عند الأطفال:

 مص الأصابع: 

مص الإصبع في سن مبكّر و تواصل هذه العادة لسنوات قد يسبب في تغيّر بنية الفك و إضعافها فيأثر ذلك على نمو الأسنان بشكل سليم.

 عض الشفة:

 قد تبدو هذه الحركة لدى الأطفال بسيطة و لا أثر لها، و لكن في الحقيقة يسبب عض الشفة في تركيز الضّغط على اللثّة و بالتالي توجيه نمو الأسنان إلى وضعيات غير طبيعيّة.

 البلع الطفلي:

 و هو قيام الطفل بوضع لسانه بشكل أمامي بين الأسنان العلوية و السفلية عند الرضاعة فتتقلص عضلات الوجه و الفم أثناء البلع و هو ما يسبب تشوّها في بروز الأسنان.

 وضع خاطئ خلال النوم أو الجلوس: 

مثل وضع الطفل يده تحت الذقن أو زاوية الفك و هو ما يحدث ضغطا في منطقة المفصل الموافقة لليد و هو ما يسبب تشوّها في الحافة السفلية للفك و عدم تناظر عند نمو الأسنان.

إيجابيات تقويم الأسنان:

قد ترى أن تقويم الأسنان هو الحل الوحيد لمعالجة أسنان طفلك! نعم هو كذلك أحيانا، إليك فيما يلي بعض الحقائق التي يجب أن تعرفها أولا:

- لا شكّ أن أبرز مزايا التقويم بالنسبة للطفل هي إعطاءه شكلا جميلا للأسنان و مظهرا منتظما.

- يساعد تقويم الأسنان في سنّ مبكّر على تصحيح مسار نمو الأسنان، لذلك ينصح الأطبّاء بالتفطّن إلى مشاكل الأسنان في السنوات الأولى و القيام بتصحيحها لأن ذلك يسهّل عملية التّقويم و يعطي نتائج أفضل.

- يعالج تقويم الأسنان بروز الفكّين بشكل غير صحيح إذ يجعلها ذات بنية متينة و شكل صحّي.

- إليك هذا الأمر الغريب : هل تصدّق أن تقويم الأسنان لدى الأطفال يحلّ مشاكل و صعوبات النطق التي قد يعاني منها الطفل و منها التعلثم عند الحديث و التأتأة.

- يحمي التقويم الأسنان و اللثّة من عدة أمراض مثل التسوس و الإلتهابات و ذلك بسبب عدم تراكم الطعام بين الأسنان.

- حتى بعد إزالته، يحسّن تقويم الأسنان من فعاليّة الأنسجة.

سلبيات تقويم الأسنان:

لا شكّ أن لتقويم الأسنان باعتباره عمليّة غير طبيعيّة آثارا جانبية، تعرّف إلى بعضها قبل اتّخاذ القرار:

- بعد تركيبه، قد يحرم الطّفل من تناول الأطعمة الصلبة و السكرية و الأطعمة النشويّة لأنها تأثر على صحّة التقويم و الحفاظ عليه في وضع صحيح.

- يسبب تركيب تقويم الأسنان رائحة كريهة في الفم و ذلك بسبب صعوبة التّنظيف و بقاء الطعام عالقا بين زوايا التّقويم، و يواجه الأطفال صعوبة أكبر في التنظيف بسبب صعوبة هذه العملّية.

- عند تركيب الأسنان في سن مبكر، قد يجد طفلك صعوبة في الكلام و النّطق بسبب عدم التمكّن من وصول الهواء بشكل سليم للفم.

- يمكن أن يسبب التّقويم ظهورا غير طبيعي للشفاه لدى الطفل حيث ينمو حجمها بشكل أكبر من المعتاد.

- بعد إزالة تقويم الأسنان، فإنّ النتائج ليست مضمونة للأبد فقد يؤدي سوء استخدام تعليمات الطبيب إلى خسارة ما تمّ التوصل إليه من تنائج عند التصحيح.


كيف أحمي أسنان طفلي حتى لا يحتاج إلى تقويم الأسنان:

بالرغم من أن الأضرار التي قد تصيب الأسنان في مرحلة نموّها قد تكون وراثيّة، إلا أنّه بالإمكان تفادي هذه الأضرار من خلال اتباع خطوات معيّنة، بإمكانك الإطلاع على بعضها حتى لا يضظر طفلك إلى القيام يتقويم الأسنان:

- الحرص على عدم تسليط قوّة ضاغطة على اللثة خاصة في مرحلة نمو الأسنان اللبنية.

- تنظيف اللثّة بلطف عن طريق قطعة قطنية لمنع تراكم البكتيريا التي قد تسبب في مشاكل نمو الأسنان.

- تحفيز العادات الإيجابية لدى الطفل التي قد تساعد على النمو الصحي للأسنان، مثل عدم مص الأصابع أو إدخال أشياء حادة للفم.

- الحرص على أن تكون وضعيّة الفك صحيحة عند نوم الطفل خاصة في السنوات الأولى.

- مراقبة نمو الأسنان منذ البداية لأجل التفطن إلى أي خلل قد يصيب النمو في وقت مبكر لأن ذلك قد يجنّب القيام بتقويم الأسنان خاصة إذا كان هناك من يعاني من هذه المشكلة في سلسلة العائلة.

- الحرص على عدم تعرض الطّفل إلى أي شي قد يضر بالفك في مرحلة الطفولة خاصة عند لعب الرّياضة أو السباحة .

- الحرص على أن يكون الطعام مطبوخا بشكل جيّد بطريقة يكون فيها المضغ سهلا.

ماهو السن المناسب للقيام بتقويم الأسنان؟؟ 


يمكن استخدام تقويم الأسنان في أي سن تظهر فيه المشاكل المتعلقة بالأسنان، و لكن بالنسبة للأطفال فإن الأطباء دائما ما ينصحون بأن تتم هذه العمليّة في سنّ مبكّر و ذلك بسبب قابليّة أسنان الطفل للاصلاح خلال الفترة التي تكون فيها اللثة مازالت في مرحلة البناء .

و لذلك فإن السن المناسب للقيام بتقويم الأسنان هو السنوات العشر الأولى، و يمكن أن يتم ذلك منذ السنة السادسة.


أما إذا تم الكشف عن مشكلات خاصة مثل ضعف اللثة أو الفك، فمن الأفضل تأجيل القيام بهذه العملية حتى يكبر الطفل أكثر حتى يصل إلى السن السن المناسب لذلك.
أحدث أقدم

نموذج الاتصال