إلى كل من عنده أطفال، أو ينوي أن ينجب أطفال: نصيجة جدا مهمة لكم

 إلى كل من عنده أطفال، أو ينوي أن ينجب أطفال: نصيجة جدا مهمة لكم

اخترنا في هذا المقال أن نقدم لكم جملة من النصائح القيمة تفيدكم ليس فقط في حاضركم على مستوى تربية أطفالكم، إنما تعود بالفائدة عليكم وعليهم في مستقبلهم وتؤسسون معهم لمستقبل أشخاص قادرين متمكنين أقوياء وفاعلين منتجين في المجتمع.



طبعا أغلب المشاكل عبارة عن سلوكيات بعضها طبيعية جدا وهي جزء لايتجزء من
شخصية الأطفال وطبيعتهم كالشجار مثلا، فمادام هنالك أكثر من طفل فيوجد هنالك شجار مستمر وهذا ناتج بسبب اختلاف طبيعة تفكير الأطفال واستنتاجاتهم ومنه مفيد فهو يعلمهم حل مشاكلهم بأنفسهم

والوصول إلى تسوية ترضى الطرفين ، ومنه ضار إذا وصل حد الضرب والإيذاء وهنا يجب أن يتدخل الوالدين بالتوجية الصحيح لوضع النقاط على الحروف والمتابعه المستمرة.


أما الموضوع الأول الذي ينحدر منه كل المشاكل فهو (عدم انسجام الزوجين بينهما في رؤية مشتركة لإدارة الأسرة وتوجيهها بحيث تشعر بأن هنالك إرادة لفرض الرأي المقابل فأحدهما يحاول فرض رأيه على الأخر وخصوصا الزوج ، حيث يحاول أن يوجهه البيت بأسلوبه حتى وإن كان خاطئا وخارج معيار المنطق والعقل وهنا تصطدم الزوجة بعقبة كبيرة تسبب النزاع على السلطة في البيت وبالتالي استمرار السلوكيات الخاطئة مع الزمن دون توجيهها ، والمفروض يتفق الوالدين على أسلوب موحد ورؤية واضحة تتفق والعصر الحالي وتتماشى مع الشريعه الإسلامية وتوازيها دون أن تعارضها في المفهوم، وهذا هو الحل الوحيد للخروج بعوائل مستقرة نفسيا ومنسجمة إجتماعية.


إياكم أن تبنوا لأولادكم حجرة واحدة، أو تبنوا لهم بيتا، أو تشتروا لهم أرضا أو شقة، أو تتركوا لهم نقودا في البنك. لو كانت لديكم أموالاً زائدة استثمروها في أولادكم، وإياكم في الإستثمار لهم.
اصرفوا كل النقود الزائدة عليهم، ادخلوهم أحسن المدارس وأحسن الجامعات، وعلموهم أحسن تعليم، علموهم لغتين أو ثلاث أو أربع لغات.
أفهموهم أن النجاح في الحياة ليس بالضرورة أن يكون مرتبطا بالنجاح في المدرسة أو الجامعة، فربنا خلق لكل واحد موهبة تختلف عن الآخر، والمحظوظ هو من اكتشفها، والذكي الذي يعمل عليها، والناجح هو الذي يعمل بها.
ومن أجل هذا اكتشفوا مواهب أولادكم وساعدوهم على اكتشافها، اعملوا واصرفوا عليها ونموها لهم، ودعوهم يعملوا ويكبروا بها.

عيشوا معهم أجمل حياة واستمتعوا بوجودهم ومتعوهم بوجودكم وعلموهم كيف يعيشون
حياتهم من بعدكم فأنتم لن تدوموا لهم طول العمر، اغرسوا فيهم تحمل المسؤولية حتى لا يضيعوا في غيابكم ولا تجعلوهم يكونوا اتكاليين. بل اجعاوا من قدوة يقتدى بها في مجتمعهم ..


النقود لن تفيدهم في شيء إذا كبروا ووجدوا أنفسهم ليس معهم غيرها، فليس المهم كثرة الأموال أو وجودها، إنما الأهم هو اكتساب العقلية الصحيحة التي بها يستطيعون استثمار كل مالديهم من قدرات وإمكانيات ومواهب وأموال لعيش الحياة التي يحلمون، والبيت الذي ظللتم أعماركم كلها تستثمروا نقودكم فيه وتبنوه لهم سيأتو بأحسن منه؛ بمجهود ووقت أقل بكثير لو كرستم نقودكم ومجهودكم في بناء أنفسهم والإستثمار في شخصهم.
ابنِ ابنك ولا تبني له، واستثمر فيه ولا تستثمر من أجله.


الإرث الحقيقي لأولادكم ليس المال أو البيت أو الأرض، بل الإرث الحقيقي هو أولادكم أنفسهم عبر التعليم.
أحدث أقدم

نموذج الاتصال