نسمع عن دول العالم الأول والثالث فمن هم دول العالم الثانى ؟!

 حسب النظرية ثلاثية الأبعاد تم تقسيم العالم إلى دول العالم الأول وهى الدول الصناعية المتقدمة أى الدول الأكثر ثراءاً ، ودول العالم الثالث وهى الدول ذات الإقتصاد الفقير والتى بدوره تفتقد الكثير من الخدمات والمرافق كما يتدنى فيها مستوى الرفاهية للفرد أو يكاد ينعدم ، وبينهم يوجد دول العالم الثانى وبالرغم من أنها دول معروفة لكننا لم نسمع بها قط ، فما هم هؤلاء الدول ولماذا لم نسمع بمصطلح دول العالم الثانى ؟!


دول العالم الأول والثانى والثالث التى لم نسمع بهم من قبل


تعريف دول العالم الثاني :


" العالم الثاني " أو " دول العالم الثاني " هو مصطلح قديم أطلق على البلدان التي كان يسيطر عليها الإتحاد السوفييتي قبل إنهياره في أوائل التسعينات ، كما يطلق أيضا على بلدان العالم الثاني تسمية " المعسكر الشيوعي " أو " المعسكر الشرقي " وهي مجموعة الدول الداخلة تحت نطاق الاتحاد السوفييتي ، أو تلك البلدان التي تتميز بإقتصاد إشتراكي ، معارضة بذلك المنظومة الفكرية لدول العالم الأول .


تتميز دول العالم الثاني عن دول العالم الأول برفضها للثقافة الليبرالية وللثقافة الرأسمالية المفتوحة ، كما تتميز عن العالم الثالث بالمستوى التعليمي فيها وحجم دولها وبقوتها النسبية ، والمعنى الفعلي لتلك المصطلحات قد تغير من كونها مبنية على الفكر السياسي ، وأصبحت تعتمد على النظام الإقتصادي في الدولة .


من هي دول العالم الثاني :


تشمل دول العالم الثاني روسيا، والصين، وأمريكا اللاتينية، وتركيا، وتايلاند، وجنوب إفريقيا، وكوريا الشمالية ، والهند، وماليزيا، والبرازيل، وبعض دول أوروبا الشرقية مثل بولندا، ورومانيا، والمجر، والتشيك .


أصل مصطلح دول العالم الثانى :


يعود ظهور مصطلح دول العالم الثانى إلى فرنسا ، حيث تم تقسيم بلدان العالم الثالث إلى تلك البلاد التى رفضت الإنضمام إلى الحرب العالمية الثانية ، وكذلك تم تقسيم فرنسا نفسها إلى دول عالم ثالث والتى تشير إلى عامة الشعب وهم المواطنون العاديون اللذين لا ينتمون إلى أجهزة الدولة أو طبقة الأثرياء ورجال الكنيسة وهؤلاء ما تم تصنيفهم كشعب أول وبلدان أولى .


خلال الحرب الباردة والتى كانت تنقسم بين الولايات المتحدة ودول الإتحاد السوفيتى أو بين المعسكر الرأسمالى والمعسكر الإشتراكى تم تصنيف الدول المتضامنة مع المعسكر الشرقى الإشتراكى بأنها دول العالم الثانى والتى كانت تتبع النظام الإشتراكى فى إدارة الدولة سياسياً وهى دول التشيك ، الصين ، بلغاريا ، بولندا ، المجر ورومانيا ، بينما البلاد التى بقيت على الحياد ولم تدخل الحرب عرفت بإسم العالم الثالث ولكن هذا التقسيم انتهى بإنتهاء الحرب الباردة وأصبح تصنيف الدول يعتمد على أسس أخرى .


فى الوقت الراهن أصبح تداول هذه المصطلحات للتفريق بين الدول على أساس التطور والتقدم فى كل شئ بينما دول العالم الثانى هى الدول المتقدمة نسبياً مقارنة بدول العالم الثالث ولكنها لم تصل بعد إلى درجة التطور الذى تتسم به دول العالم الأول أى أن هذه الدول لا تزال قيد التطور والإذدهار .


تتمثل دول العالم الثانى فى أمريكا اللاتينية ، تركيا ، تايلاند وجنوب أفريقيا وهناك إتجاه للإهتمام بهذه الدول من قبل كبار رجال الأعمال والمستثمرين والتفكير فى إنشاء وتوسيع مشاريعهم فى هذه الدول حيث أنها عادة تكون أقل تكلفة من الدول المتقدمة .


كما أن هذه البلدان عادة ما تتوفر فيها أسباب النمو التجارى والإقتصادى ويعتبر سكان هذه البلدان بمثابة سوق إستهلاكى لمنتجات البلدان الأخرى فلم تتمكن من الإكتفاء الذاتى وتعتمد على الإستيراد فى كثير من المجالات .


معايير تصنيف وتقسيم دول العالم :


١- التصنيف الإقتصادى 


وهذا التصنيف يقوم بقياس نسبة ونوعية التصنيع المحلى ومتوسط الدخل ومتوسط الأيدى العاملة فى الدولة بالإضافة إلى تصدير المنتجات سواء مواد خام أو مواد مصنعة فى صورة منتجات نهائية .


٢- التصنيف الإجتماعى


وهذا التصنيف يعتمد على الخدمات التى تقدمها الدولة ومستوى الغذاء والرعاية الصحية بالإضافة إلى الخدمات المقدمة للنساء والأطفال وكبار السن .


٣- التصنيف الثقافى


وهذا التصنيف يعتمد على قياس نسبة الأمية ونسبة التعليم علاوة على مستوى الثقافة والأدب والفنون لأفراد الدولة وكذلك الإنفاق على البحث العلمى .


٤- التصنيف السكانى


ويعتمد التصنيف السكانى على متوسط المواليد السنوى والكثافة السكانية بالإضافة إلى مستوى معيشة الفرد ونسبة الوفيات خاصة المواليد الجدد والبنية السكانية .


فى بعض الحالات لا يمكن تصنيف دولة بأكملها تبعاً لهذه التقسيمات حيث أن بعض الدول تتسم الكثير من مناطقها بالإختلاف الهائل فى العوامل السابقة فمثلاً من الممكن أن تكون المدن متطورة وسكانها يتمتعون بخدمات عالية الجودة بينما فى الريف العكس تماماً .


التصنيف الدولى المعتمد لدول العالم الثانى :


يقوم التصنيف الدولى المعتمد بتقسيم الدول إلى ثلاثة أقسام :

• دول متقدمة ومذدهرة إقتصادياً وغالبا ما تكون الدول الغربية وأوروبا .

• دول نامية أو متأخرة وتتسم بالفقر والفساد وعدم الإستقرار الإقتصادى والسياسي .

• ودول العالم الثانى وهى البلاد التى استطاعت أن تبدأ عمليات التطور والنمو الإقتصادى والسياسي والإجتماعى والعسكرى أيضاً والتى تحاول اللحاق بالدول الكبرى والمتقدمة لتصبح من دول العالم الأول .

أحدث أقدم

نموذج الاتصال