أغرب تصرفات الحيوانات

 يوجد العديد من الحيوانات التي تتصرف بطريقة غريبة لكن تلك الحيوانات المذكورة هنا بالتحديد سوف تشعرك بالذهول لإختيارها أماكن عجيبة كمسكن و مأوي لها، و إليك أغرب تصرفات الحيوانات :


شجرة ماعز المغرب – تمري – المغرب

بينما لا تعتبر شجرة أرغانيا أكثر النباتات جمالًا في العالم حيث لها لحاء خشن و فروع متشابكة مليئة بالشوك لكن تلك الشجرة المغربية دون غيرها لا تزال تميل إلى جذب المعجبين و يرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى قطيع الماعز الذي يعيش عادة فوق تلك الشجرة.

شجرة ماعز المغرب


تنمو شجرة أرغانيا بشكل حصري تقريباً في وادي سوس في جنوب غرب المغرب و هي من الأنواع النادرة و التي تخضع للحماية الأن بعد سنوات من الإفراط في قطعها و إهدارها.


تنتج الشجرة محصول فاكهة سنوياً و يسمي اللقمة اللذيذة الذي يجذب عدد كبير من الماعز المحلي الذي يقفز إلى الفروع لإنتزاع الفاكهة.


تحدث هذه الظاهرة الجميلة التي لا تنسى في الغالب في يونيو عندما تنضج ثمار اللقمة الذيذة ، الشكل يبدو مثل صورة من فيلم حيث تري الحيوانات تقف على الفروع غير المستقرة فتتمايل الحيوانات و تتداخل إلى أن تتسرب إلى الفروع و تملأها.


يتغاضى المزارعون المحليون عن الماعز الذي علي الشجر و لا يحاولو إبعاده حيث يبقي الماعز بعيداً عن الأشجار أثناء نضج الثمار و يذهب الي الشجرة في الوقت المناسب.


هناك أيضاً فائدة ثانوية لعادات الماعز تلك و هي موجودة في برازهم الذي يساهم في تخصيب الأرض بعد أن ينتهي الماعز من تناول الفاكهة و المكسرات من الشجرة بالإضافة إلي أن هذا الماعز الذي يعيش علي الشجر يمكن أن يكون مربحاً جدًا لأصحابه إلا أنه تسبب في مشكلة و هي أنه جلب المزيد و المزيد من الماعز إلى المنطقة مما تسبب في تدهور عام في صحة أشجار الأرغانيا المتبقية.


ماعز سد سينجينو – نواسكا – إيطاليا

على سد سينجينو الذي يقع في وادي انترونا يمكنك رؤية عدد من الماعز يتسلق الجدار و يقفز من مكان لأخر علي طول السد متشبثاً بالنتوء الصخرية البارزة من الحائط حتي لا يقع ، على الرغم من أن تسلق هذا الإرتفاع يعد أمراً مستحيلاً للعديد من الحيوانات و البشر أيضاً إلا أن تلك الماعز تستطيع تسلق هذا السد بكل سهولة بفضل حوافرهم المطاطية و لكن يحدث في بعض الأوقات بعض الحوادث المؤلمة و تسقط إحدي تلك الماعز و تتوفي علي الفور.


لا يوجد أحد متأكد من سبب محاولتهم التسلق علي هذا الجدار الخطير للغاية فهم شبه يعيشون عليه طوال الوقت و لكن في أحد الأيام قد شوهدت أحد الماعز و هي تلعق الأحجار و تأكل العشب الذي ينمو في شقوق الطوب لذا فمن المرجح أن تلك الماعز تذهب إلي ذلك المكان يومياً فقط كي يبحثون عن قوت يومهم بالإضافة لبحثهم عن الطعام يعد تواجدهم فوق هذا السد بمثابة حصن و حماية من الحيوانات المفترسة.


مطعم الجونسون السويدي – أمريكا

هذا المكان ليس مطعماً عادياً بل يمتلك هذا المطعم سقف عشبي يعيش عليه مجموعة من الماعز ، يقع هذا المطعم في شبه جزيرة في شمال ولاية ويسكونسن عدد سكانها حوالي 28000 نسمة فقط و مع ذلك تربح تلك الجزيرة حوالي 280 مليون دولار من السياحة كل عام و بالطبع لهذا المطعم المميز فضل كبير في شهرة تلك الولاية و جذب السياح إليها.

مطعم الجونسون السويدى


في أعلي المطعم يوجد لافتة و سقف مغطي بالعشب الأخضر الزاهي و بالطبع عدد من الماعز الذي يعيش حياته فوق السطح بكل أريحية و إستمتاع تجذب كل تلك المظاهر الرائعة أعين السياح المارين بجانب المطعم.


بدأ كل شيء في عام 1973 م عندما قررت عائلة جونسون تجديد المطعم ليبدو ككابينة خشبية مع سقف مغطي بالزرع في الأعلى كي يبدوا المطعم و كأنه مكاناً في السويد ثم إقترح رجل يدعي وينك لارسن (صديقاً لمالك المطعم) مازحاً قائلاً: يجب أن تضع بعض الماعز هناك .


بعد أسابيع وأسابيع من التفكير قام مالك المطعم بالفعل بإحضار معزة كبيرة ثم وضعها فوق السقف و بالفعل كان هذا قرار شجاع و صحيح فقد أصبح ذلك المطعم من أشهر المطاعم في العالم و جني مالكه كم هال من الثروات بسبب فكرة بدت في البداية أنها مجرد نكتة مضحكة بعد ذلك بدأت عائلة جونسون في إستيراد الماعز مباشرة من الدول الأسكندنافية و حتى يومنا هذا يتم الإحتفاظ بهم في مزرعة واسعة بمساحة 40 فداناً على بعد ثلاثة أرباع ميل من المطعم و في كل يوم صيفي مشمس يتم رفع الماعز فوق سقف المطعم بإستخدام شاحنة و درج خشبي صغير و بعد وصول الماعز فوق سقف المطعم بدقائق يبدأون في اللعب و القفز على السطح ثم يبدأ الماعز بأكل العشب المزروع فوق السقف بينما يتناول السياح طعامهم و هو كرات اللحم المطهوة علي الطريقة السويدية.


شاطئ الخنزير  – جزر البهاما

في شمال مجموعة من جزر البهاما تدعي ستانييل كاي توجد جزيرة إكسوما و لكنها جزيرة غير مأهولة بالسكان بها شط يدعي Big Major Cay يعيش علي الشاطئ مجموعة من الخنازير الوحشية يتم تغذية الخنازير بإنتظام من قبل أولئك الذين يذهبون لزيارتهم من أجل السياحة وهم غالباً أولئك الذين يقيمون في منتجع Fowl Cay حيث تتوفر القوارب و يتوجه جميع قاطني المنتجع.

شاطئ الخنزير


تتحكم الخنازير في الجزيرة و تتجول بشروطها الخاصة لكنها تفضل البقاء في الظل خلال الساعات المشمسة و الدخول في الشاطئ و في المياه عندما تبرد قليلاً.


و من غير الواضح كيف وصلت الخنازير إلى هناك يعتقد البعض أنها نجت من حطام سفينة و البعض الآخر يقول أن البحارة تركوها هناك كي يتناولوها فى المستقبل و لم يعودوا أبدا.


في الآونة الأخيرة تم العثور على ما يصل إلى 10 من خنازير السباحة في جزر البهاما ميتة على الرغم من أن التقارير الأولية أشارت إلى أن السياح أعطوا الخنازير جرعات قاتلة من الكحول إلا أن مفتش المجتمع الإنساني لـ National Geographic قال أن الخنازير الميتة علي الأرجح قد قامت بأكل الرمال هذا ما أكده الأطباء البيطريون اللذين زاروا الموقع حيث عثروا على كميات كبيرة من الرمال في معدة الحيوانات المتوفاة و التي ربما تكون ناتجة عن التدفق الأخير للزوار الذين يرمون كميات صغيرة من الطعام على الشاطئ فيحاول اكلها الخنزير مما يؤدي الي دخول الرمال في معدتهم.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال