بعد 56 عاما من عرضه.. اسماعيل يس كان مرشح لفيلم صغيرة علي الحب واسباب اعتذاره عنه.. معلومات وأسرار خفيه عن الفيلم


فيلم صغيرة علي الحب.. بعد 56 عاما علي عرض واحد من أهم كلاسيكيات السينما المصرية طوال تاريخها، الذى يجمع بين الرومانسية وكوميديا الموقف وهو الفيلم الوحيد الذي كتبه أبو السعود الإبياري، مع الدولة.

الفيلم كما ذكرنا من تأليف أبو السعود الإبياري اقتباسا عن إدلر جونسون، وبطولة سعاد حسني ورشدي أباظة ونور الدمرداش ونادية الجندي وزينب صدقي وعدلي كاسب، لكن ما لا يعرفه الكثيرونى أن الفيلم كان بطولة إسماعيل ياسين.

حيث بدأت الحكاية عند ارسل الأستاذ سعد الدين وهبة خطابا إلي الكاتب أبو السعود الابياري، يطلب منه كتابة سيناريو فيلم “صغيرة علي الحب” في 10 أيام حيث كان “الابياري” يعاني ذبـ.ـ حة صدرية ومحـ.ـ جوزا بمستشفى المـ.ـ واسـ.ـ اة بالإسكندرية ولكنه أصر علي كتابة الفيلم وانتهى منه خلال 8 ايام فقط.

وقد رشح أبو السعود الإبياري، الفنان اسماعيل يس، لأداء شخصية “صلاح” التي قدّمها نور الدمرداش ضمن أحداث فيلم “صغيرة على الحب”، ولكن الأمر لم يلق القبول لدى الفنان اسماعيل يس واعتذر عنه، ولم يلق ترشيح اسماعيل يس القبول أيضا لدي مخرج الفيلم نيازي مصطفى. 

قال مجدي الابياري نجل الكاتب ابو السعود الابياري، في حوار مع صاحبة السعادة إن إسماعيل ياسين كان بطل فيلم صغيرة على الحب، بسبب تعلق والده بإسماعيل ياسين حيث كتب له خصيصا دور “صلاح”، في الفيلم وكان الفيلم يتمحور حول شخصية صلاح، لكن اسماعيل ياسين اعتذر عن الفيلم فقدم الدور بدلا منه الفنان نور الدمرداش.

ويكمل مجدي الابياري، إن المخرج نيازي مصطفى مخرج الفيلم رفض فكرة قيام إسماعيل ياسين بالدور، لانه من غير الطبيعي أن يقدم إسماعيل ياسين في سنة 1966 دور خطيب سعاد حسني (سعاد حسني وقتها كانت 23 سنة لأنها مواليد 1943، بينما إسماعيل ياسين كان وقتها 54 سنة فليس من المنطقي أن يلعب دور موظف في بنك لم يتزوج ويجهز نفسه للزواج”؟، ومنعا للحرج قرر إسماعيل ياسين الاعتذار عن الفيلم، وبعدها تم تعديل أدوار الفيلم، ومنح مساحة إضافية لدور رشدي أباظة.

تحكي قصة فيلم صغيرة على الحب، عن كمال المخرج التليفزيوني المعروف. والذي يبحث عن طفلة صغيرة للقيام ببطولة الاستعراض الجديد الذي يعمل عليه، ويعلن المخرج عن مسابقة لاختيار طفلة كبطلة للاستعراض المنتظر، وتقرر سميحة “سعاد حسني”، أن تتنكر في زي طفلة بدون علم خطيبها وعائلتها، وتنجح في اجتياز الاختبار، لكنها بالمقابل تقع في العديد من المفارقات الكوميدية.

يذكر ان فيلم “صغيرة على الحب” مأخوذ من مسرحية “إدلر جونسون” وتم تمصير القصة على يد أبو السعود الإبياري كما تم تحويلها قبل ذلك الي فيلم سينمائى أمريكى بعنوان “too young to kiss”، والذى تم إنتاجه عام 1951، وتشابهت المشاهد والكادرات إلى حدا كبير بين العمل المصرى والأمريكى والذي قام ببطولته فان جونسون وجون أليسون، ومن إخراج روبرت زى.

وعن بطل الاستعراض أمام السندريلا سعاد حسني وهو الفنان ومدرب الرقصات حسن خليل، حيث قال في احدى التصريحات الصحفية: ان اسم الفيلم لم يكن “صغيرة على الحب” في البداية، وهذا الاسم من اقتراحي بعد أن كان يحمل في البداية اسم “مراهقة على الحب”، كما أخبرني المخرج نيازي مصطفى حين التقينا بمسرح البالون فأعجبه اقتراحي وتغير اسم الفيلم بالفعل”.

كما ان الأوبريت تكلف الكثير من الأموال فقد شارك به ما يزيد عن 80 راقص وراقصة من أكبر الفرق الاستعراضية، غير أن صوت الغناء لم يكن صوته بل كان صوت الابن الأكبر للموسيقار محمد الموجي.

مدرب الرقصات الفنان حسن خليل 

فيلم صغيرة على الحب تم أنتاجه في يناير لعام 1966، وقد شارك في هذا الفيلم كلا من سعاد حسنى ورشدى أباظة ونور الدمرداش ونادية الجندي وعدلي كاسب وسمير غانم، وقام بإخراجه نيازي مصطفى.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال