اسمها يولاندا جيجليوتي تربت داخل أسرة فنية وغنّت بسبع لغات.. حرمت من الإنجاب وأنهت حياتها بنفسها.. محطات في حياة داليدا


نبذة مختصرة عن المطربة داليدا 

مطربة عالمية، ولدت في حي شبرا بالقاهرة وانتقلت إلى باريس حيث النجومية، عانت في حياتها الخاصة كثيرًا حتى أنها لم تستطع التحمل فأنهت حياتها.

إنها المطربة داليدا، التي دخلت إلى عالم الشهرة من خلال مسابقة ملكة جمال مصر، ومنها اتجهت للغناء في فرنسا وأصبحت نجمة عالمية ولدت بمصر لذا غنّت لها أشهر أغانيها.

تعد حياة داليدا مليئة بالأسرار والمعلومات التي قد لا يعرفها البعض، لذا في هذا المقال سنذكر لكم أبرز المعلومات عن المطربة العالمية داليدا وأهم المواقف التي مرّت بها.

مولد ونشأة المطربة داليدا 

إسمها الحقيقي "يولاندا كريستينا جيجليوتى" الشهيرة فنيًا باسم “داليدا”، هي مغنية وممثلة عالمية تحمل أكثر من جنسية الإيطالية والمصرية والفرنسية، ولدت في 17 يناير 1933 بحي شبرا بالقاهرة.

داليدا نشأت في أسرة فنية 

نشأت داليدا داخل أسرة إيطالية فنية تقدر الفن والثقافة، هاجرت في الثلاثينيات من القرن الماضي واستقرت في مصر وبالتحديد في حي شبرا.

والدها بياترو جيغليوتي، عازف الكمان الأول في فرقة الأوبرا المصرية، وشقيقها الأكبر أورلاندو كان يعزف على التشيللو، أما شقيقها الأصغر بيرنو كان يغني بالمناسبات وهو صاحب أغنية “يا مصطفى”.

داليدا مع شقيقتها الأصغر بيرنو 

داليدا لم تكمل دراستها وعملت سكرتيرة 

بعد أن استقرت المطربة داليدا في شبرا، التحقت بمدرسة راهبات الراعي الصالح، وتمكنت من دراسة الإنجليزية والفرنسية والعربية بجانب لغتها الأم (الإيطالية).

ورغم تمكنها من التحدث بهذه اللغات إلا أن داليدا لم تكمّل تعليمها، ولكنها بعد رحيل والدها قررت مساعدة أسرتها بالعمل سكرتيرة على الآلة الكتاتبة في شركة استيراد وتصدير الأدوية.

من دليلة إلي داليدا ملكة جمال مصر 

بعد أن جاءت المطربة العالمية داليدا إلى مصر واستقرت مع أسرتها بحي شبرا الشعبي، قررت العائلة أن تغيّر اسم ابنتها من “يولاند جينغليوني” إلى “دليلة”.

وشهد اسم المطربة العالمية عدة تغييرات، فبعد أن أصبح “دليلة” تغيّر للمرّة الثالثة إلى داليدا وكان ذلك يوم أن فازت بلقب “ملكة جمال مصر” عام 1954 أي كانت تبلغ حينها من العمر 21 عامًا.

بداية مشوار داليدا مع الغناء في فرنسا 

قررت داليدا بعد فوزها بلقب ملكة جمال مصر، السفر إلى باريس مستغلة نشر صورتها ك ملكة جمال مصر في جريدة “لوبروجريه إيجيبسيان” المصرية المكتوبة بالفرنسية.

ورغم معاناتها في بداية مشوارها بفرنسا إلا أن الحظ ابتسم لها عندما تعرفت على “رولاند برجير”وهو يقوم بتدريس فن الغناء فتعلمت وبدأت تغني في المطاعم الشهيرة بفرنسا حتى صعدت مسرح الأوليمبيا.

ونجحت داليدا بصوتها القوي وجمالها الجذاب أن تلفت إليها أنظار الجمهور الفرنسي والعالمي والعربي، كما أصبحت نجمة في عهد أشهر رؤساء مروا بتاريخ فرنسا.

المطربة داليدا غنّت بسبع لغات 

قدمت داليدا نحو 500 أغنية بالفرنسية والإيطالية والعربية، وحققت ألبوماتها مبيعات تجاوزت 130 مليون نسخة بأنحاء العالم.

كانت غالبية ألبومات داليدا بالطبع باللغة الفرنسية، لكنها غنت بالإيطالية أيضا، وتقول الإندبندنت إنها سجلت أغانيها بسبع لغات.

وفي بعض الأحيان سجلت الأغنية نفسها بلغتين مختلفتين، كما فعلت عام 1977 عندما قدمت الأغنية المصرية "سلمى يا سلامة" باللغتين الفرنسية والعربية.

 من أشهر أغاني داليدا التي أحبتها كان غنائها لمصر: “سالمة يا سلامة”، “حلوة يا بلدي”، “أحسن ناس”، وغيرها، وبجانب الغناء شاركت المطربة داليدا في 12 فيلم منهم فيلم “ يوسف وإخوته ، سيجارة وكاس، وكان آخرهم وأبرزهم فيلم اليوم السادس من إخراج يوسف شاهين”.

حول وعقم .. داليدا تعاني جسديا

عانت المطربة العالمية داليدا من مشـ.اكل في عينيها بدأت وهي بنت في الرابعة من عمرها، أدى لخضوعها لأكثر من عملية جراحية ولسوء حظها وقع خطأ في إحدى العمليات تسببت لها في إصـ.ابتها بالحول.

ومن بعدها قررت داليدا أن ترتدي دائمًا النظارة السوداء حتى لا يظهر الحول في عينيها، كما أنها أيضًا كانت تمتنع عن الظهور في البرامج التليفزيونية.

ومن المشـ.اكل التي عانت منها داليدا أيضًا إصابتها بالعقم وحرمانها من الإنجاب، وكان السبب في ذلك هو قيامها بالإجهاض عندما حملت من تلميذ إيطالي يدعى “لوشيو”، فقررت أن تجري عملية إجهاض.

وقالت داليدا في حوار سابق، عن هذا الأمر: “اضطررت لإجراء عملية إجهاض في ظروف سيئة بإيطاليا حيث كان ممنوع هذا النوع من العمليات فقمت به سرًا مما سبب لي عقم وحرمت من الإنجاب نهائيًا.

حياة المطربة داليدا الشخصية 

عاشت المطربة العالمية داليدا حياة عاطفية غير مستقرة، فكل من ارتبط بها ودخل حياتها من الرجال أنهوا حياتهم لانفـ.صالها عنهم.

تزوجت داليدا من “لوسين موريس” ولكن انتهت هذه الزيجة بعد أشهر فقط، وحاول موريس العودة إليها ولكنها رفضت فقرر الانتـ.حار.

وفي 1967 قررت داليدا طرق باب الحب مرّة الثانية مع الإيطالي “لويغي تنكو”، كان مغنيًا شابًا، فشل في الفوز بجائزة في أحد المهرجانات فانتـ.حر بالرصاص.

وفي عام 1973 تزوّجت للمرة الثالثة من شاب فرنسي يدعى “ريتشارد شانفراي” وظلّت معه لـ 8 سنوات ولكنها لم تتحمله فطلبت الانفصال وبالفعل انفـ.صل عنها عام 1983 لينـ.تحر بعدها بأيام قليلة بالرصاص.

“الحياة لم تعد تحتمل”.. وفاة داليدا 

وفي 3 مايو 1987 قررت داليدا أن تنهي حياتها خاصة وأنها كانت في تلك الفترة تعاني من الاكتئاب والحزن الشديد، ودخلت إلى غرفتها وابتعلت كمية كبيرة من الحبوب المنومة.

ورحلت داليدا عن عالمنا تاركة رسالة حزينة تكشف عن حالتها النفسية، حيث نصّت هذه الرسالة على: “سامحوني، سامحني ربي فالحياة لم تعد تحتمل”.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال