أشهر بخيل في السينما وزعيم الفلاحين باع اللبن لإطعام أسرته.. نجله دخل الفن رغم معارضته وخرجت جنازته من المسرح.. محطات في حياة شفيق نور الدين


نبذة مختصرة عن الفنان شفيق نور الدين 

"موظف بسيط يرتدي نظارة ثقيلة وبدلة بسيطة.. صاحب جسم نحيل متهالك يسير ببطء يعمل ليلًا ونهارًا ليجني المال لأسرته"، يعتبر ذلك الدور الأشهر لهذا الفنان القدير، والذي لعبه في عدد من أعماله، التي وصل عددها لأكثر من 150 عملًا فنيًا، ما بين أفلام ومسلسلات ومسرحيات. 

برع في تجسيد أدوار الفلاح البسيط، أحبّ الفن منذ طفولته ورغم مشاركته في أكثر من عمل مسرحي إلا أنه لم يظهر إلا بسن الـ 25 لعدم تسجيل هذه الأعمال.

إنه الفنان المصري الراحل شفيق نور الدين، الذي بدأ مشواره الفني كملقن مسرحي، وعمل بجانب الفن في أكثر من وظيفة منها بيع الألبان والخبز.

وفي هذا المقال سنذكر لكم أبرز المعلومات عن الفنان شفيق نور الدين وأهم المحطات في حياته.

مولد ونشأة الفنان شفيق نور الدين 

وُلد شفيق محمد نور الدين وهذا هو إسمه بالكامل في 15 سبتمبر عام 1911، وأطلق عليه عدة ألقاب من بينها "زعيم الفلاحين" و"الفنان الفلاح"، حيث إنه ولد في قرية بجيرم مركز قويسنا بمحافظة المنوفية، وكان يعتز بأصله الريفي وتقاليده وعاداته، وكان والده يعمل تاجرًا للقطن.

بداية موهبة شفيق نور الدين الفنية منذ الطفولة 

التحق شفيق نور الدين بمدرسة الصنايع، ولكنه فشل فيها بسبب حبه الشديد للفن، كان شفيق نور الدين عاشقًا للتمثيل منذ صغره فكان نظرًا لعمل والده تاجرًا للقطن يشاهد عروض الفرق المتجولة.

وبحسب ما ذكرته ابنته الراحلة “سمية” فإن الفنان شفيق نور الدين كان أيضا يتقن العزف على العود كما كان يهوى النحت ويجيد صنع التماثيل ويعشق القراءة وإلقاء الشعر.

بداية مشوار شفيق نور الدين في التمثيل 

كان شفيق نور الدين يجمع أطفال القرية أمام منزله وقاموا بتكوين فرقة تمثيل وكان يقوم بدور المخرج والمؤلف والممثل، وبعد فترة بدأ يذهب للقاهر ليحضر محاضرات للفنان زكي طليمات.

في أحد الأيام قرأ إعلانًا عن تكوين الفرقة القومية للتمثيل، ورغم أنه كان قد تم الاتفاق على 6 أفراد إلا أن زكي طليمات كان يتوسم فيه خيرًا فأوصى بضمه للفرقة.

بدأ شفيق نور الدين أولى خطواته الفنية عام 1925 كملقن في المسرحيات مقابل 3 جنيهات فقط، وقدّمه المسرحي “سلامة حجازي” في أدوار صغيرة، وبفضل هذه المهنة لم يخشى الوقوف أمام الكاميرا.

ولعبت الصدفة دورها أثناء مسرحية “ملك القطن” عندما غاب أحد الممثلين أثناء عرض المسرحية فاستعان به المخرج لأداء الدور، وفي عام 1933 انضم إلى فرقة جورج أبيض وكان يؤدي أدوارا ثانوية.

وتوسم فيه الموهبة المخرج “فتوح نشاطي” فأسند له دور الكاهن في مسرحية “توت عنخ آمون” عام 1942، وأدي الدور بنجاح، وشارك في أعمال فنية مسرحية عديدة إلا أن معظمها لم يكن قد تم تسجيلها.

وفي عام 1944 لاحت له فرصة جديدة، حين أسند إليه المخرج زكي طليمات دور “أبوشوال” في أوبريت “عزيزة ويونس”، ونجح في دخول عالم السينما وأبدع في أدوار فنية سينمائية مميزة.

الموظف الغلبان الطيب والرجل البخيل

الموظف الغلبان الطيب والرجل البخيل والأب الحنون، جميعها أدوار اشتهر بها شفيق نور الدين، وكانت بدايته في السينما عام 1942 بدور صحفي في فيلم "أحب الغلط"، وبعدها ظهر في فيلم "من الجاني" عام 1944 وقام فيه بدور محامي، أما في عام 1945 قدّم دورًا جديدًا عليه وهو دور الرجل المجنون في فيلم "البني آدم". 
ومن أبرز أفلام الفنان شفيق نور الدين فيلم "أمير الدهاء" و"معبودة الجماهير" و"الأستاذة فاطمة" "دهب" "ياسمين" "بين السما و الارض" وغيرها، كما أنه شارك في أكثر من 13 مسلسلًا، من بينهم "الفلاح" و"القاهرة والناس" و"الضحية" و"الرحيل". 

أبرز أدوار شفيق نور الدين في السينما 

«أحمد ابن حنبل قال تنقض وأبو حنيفة قال ماتنقضش».. لا ينسى أحد تلك العبارة التى رددها الأستاذ عبدالقوى وكيل المصلحة فى فيلم مراتى مدير عام، وهو يرتدى القبقاب استعدادًا لإعادة الوضوء،

 كما لا ننسى عبارته «نفسى ألبس جزمة ياسى حسن» التى رددها «على الطواف» فى مسرحية ومسلسل عيلة الدوغرى، نذكر جيدًا وجه البقال الذى وقف مذهولًا بينما تلتهم الطفلة قطقوطة الجبن من أمامه فى فيلم «دهب»، وربما بكينا ونحن نرى أداءه العبقرى فى «فيلم القاهرة 30»، حين جسد انفعال والد محفوظ عبدالدايم بعدما اكتشف أن ابنه يبيع شرفه للباشا ويسمح له بمعاشرة زوجته.

من القطن إلى بائع اللبن وظائف شفيق نور الدين

تزوج الفنان شفيق نور الدين في بداية دخوله المجال الفني وأنجب 6 أبناء، ولكن في تلك الفترة عانى الفن والمسرح من أزمات اقتصادية في أوائل الثلاثينات، واضطر للعودة مرة أخرى إلى القرية للعمل مع والده في تجارة القطن، كما افتتح محلًا صغيرًا لبيع الألبان والعيش للحصول على لقمة العيش وتوفير دخل لأسرته، وظل على هذا الحال لمدة عام ونصف تقريبًا.

نجل شفيق نور الدين فنان 

 الظروف الصعبة التي واجهها الفنان شفيق نور الدين جعلته يمنع أبنائه من دخول عالم الفن، وبعد محاولات عديدة من ابنه "نبيل نور الدين" اضطر لتحقيق رغبته وساعده في الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، وعمل معه في مسرحية "الأشكيف العجيب" وشجعّه على التمثيل. 

تكريم الفنان شفيق نور الدين 

حصل الفنان شفيق نور الدين على عدة جوائر وتكريمات، من بينها شهادة الجدارة في عيد الفن عام 1958، كما كرّمه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ومنحه وسام الشرف من الطبقة الأولى، وكذلك تسلم جائزة من الرئيس الراحل أنور السادات، وأطلق اسمه على الشارع المؤدي لمسقط رأسه في المنوفية.

وفاة شفيق نور الدين وخروج جنازته من المسرح 

رحل الفنان المصري شفيق نور الدين، عن عالمنا في 14 فبراير 1981 إثر معاناته مع حساسية الصدر لمدة وصلت لـ 6 سنوات، ونظرًا لعشقه الشديد للمسرح فقد خرج جثمانه من المسرح القومي.

وخرجت جنازة الفنان شفيق نور الدين، من المسرح وذلك بناءًا على إصرار الفنانة سميحة أيوب، وكانت جنازته مهيبة حيث عزف فيها الموسيقى العسكرية وحضرها كل الفنانين والأدباء والمخرجين.

 

أحدث أقدم

نموذج الاتصال