كيف نعلم أطفالنا الصلاة؟؟ 7 أفكار مهمة وناجعة جدا تساعدكم جيدا

 الصلاة من أهم وأصعب الأمور التي يجب أن نعلمها ونعود أطفالنا عليها، تكمن صعوبتها في أن نكون على مستوى عال من الوعي حتى لا تكون بمثابة التحدي بيننا أو تمثل حملا عليهم أو عنادا فيظطروا أن يكذبوا علينا حتى يتجنبوا حديثنا معهم في الموضوع أو هربا من أي شكل من اشكال العقاب الذي يستعمله بعض الآباء معهم.. 

  ففي هذا الأمر بالذات يجب أن نتحلى بالصبر والهدوء والروية  ونعمل على تعزيز حبهم للصلاة وارتباطهم بها ليس على خوفهم منا.. نتناول هذا الموضوع ونمدكم ب 7 أفكار لتشجيع أطفالكم على الصلاة وتعويدهم عليها بالتدريج، أفكار مهمة وناجعة جدا ومجربة اعتمدوها وستلحظون نتيجة ترضيكم..

كيف نعلم أطفالنا الصلاة؟؟ 7 أفكار مهمة وناجعة جدا تساعدكم جيدا

5 أفكار ناجعة جدا لتعليم أطفالكم الصلاة وتعويدهم عليها:

1. إبدء بنفسك أولا:

يجب ومهم جدا أن نكون نحن القدوة التي تحببهم في الصلاة، فعندما يرونا نترك ما بأيدينا حين نسمع الآذان وحتى لو كنا خارج البيت نهم بالبحث على أقرب مسجد للصلاة، وعندما يلاحظوا أنها لقلوبنا وعقولنا فلا وقت للصراخ ولا للشجار حين نؤدي الفرض، حينها سيكون آدائهم للصلاة من فرط حبهم فيها ولغاية الوصول لطمئنينة قلوبهم وراحتهم النفسية.

2. اعتمد مبدأ التدرج:

 الرسول عليه الصلاة والسلام قال لنا أن نعلم الأطفال الصلاة في عمرال 3 سنوات، ليس فجأة ولا نتسرع ظهور النتائج. فعندما نبدأ عند سن السابعة فمن الممكن أن نبدأ بفرض واحد لمدة طويلة من الوقت إلى أن يتعود ويترسخ في ذهنه أنه في كل يوم وفي نفس التوقيت يكون لديه عمل يقوم به ولالتدريج يبدأ يتذكرمن تلقاء نفسه، عندها نزوّد بعدها فرضا آخر أو أكثر، وهكذا ..

3. إحداث روتين للصلاة:

من أجمل الأشياء التي تشجعنا نحن شخصيا ككبار على الإلتزام بالصلاة هي تجهيز مكان جميل ولباس نضيف للصلاة، روتين الصلاة عمومًا للأطفال يحببهم فيها ويشجعهم على آدائها، قومي بشراء سجادة جديدة لكل طفل ولباس جميل على مقاس كل منهم وهيئي مكان هادئ نظيف مرتب مخصص للصلاة فقط. 

4. إقامة حفلة الصلاة:

 عندما يبلغ الطفل ال7 سنوات، من الممكن أن نقيم له احتفالا بسيطا ولكنه مختلفا حيث ونفهمه الموضوع ونتحدث معه بأسلوب يفهمه ويجعله فرحا أنه كبر ووصل لعمر الصلاة وسيبدأ يتعود عليها،  ومن الممكن في عيد ميلاده التاسع مثلًا يلتزم التزاما بالصلاة، هنا نستطيع أن نستغل الإحتفال ونحدثه عن ن مسؤولية الصلاة تجر معها ميزات أخرى رائعة ك أنه كبر وأصبح شخصا مسؤولا أكثر. فالفكرة هنا أن الطفل ليس مطلوب منه الكيفية أو الإتقان أو الروحانيات، الغاية أو الفكرة كلها وأصلها هو تعود الطفل على الفكرة في حد ذاتها. 

5. شجرة الصلاة: 

من الأنشطة الرائعة التي نستطيع القيام بها مع الطفل وتكون مرتبطة بالصلاة فقط هي أن نرسم أو نقوم بطباعة شجرة الصلاة الأسبوعية أو الشهرية أو حتى اليومية، ونلوّن كل فرع عندما ننتهي من الفرض، فبمجرد تركه يلون عدد معين كأن يصل أسبوعا كاملا ملتزما حينها نفاجئه بمكافئة في شكل شيء رمزي يحبه. وهذا لا يعني أننا نربط الفروض والواجبات بالمكافئات لكننا في موضوع الصلاة والصوم نحتاج إلى تعويد الطفل على عادة الصلاة حتى تصبح من العادات الراسخة لديه كلما كبر ونقوي روحانياته وارتباطها بالصلاة. 

6. اعتمد عليه في تذكيرك بالصلاة: 

اتفاقية رائعة تبرمانها معا وهي أن تتفقا أن يذكر أحدكما الآخر وباقي أفراد الأسرة في المنزل بالصلاة وتكون المهمة صالحة طوال اليوم وتشمل كل الفروض اليومية. الأطفال يحبون إحساس المسؤولية هذا ويتحمسون ويركزون مع وقت الصلاة وفي نفس الوقت يتقبلون تذكيرنا لهم بالصلاة في الأيام التي يأتي بها دورنا في التذكير. 

7. أداء الصلاة جماعة:

 شهر رمضان فرصة عظيمة فاليوم يكون منتظما ومرتبطا بصلاة المغرب والفجر وصلاة التراويح أيضا، فمن السهل إن نكون معا في المنزل ونجهز للصلاة جماعة ونأخذ بعض الوقت للدعاء معا. صلاتنا معهم والمناسك التي نؤديها باستمرار على مرآى منهم هي التي ستترسخ في ذاكرتهم إلى أن يكبروا.


لاداعي للعقاب بتاتا تفاديا لاضطرارهم للكذب علينا هربا من العقاب.



أحدث أقدم

نموذج الاتصال