الرضيع قبل عمر سنتين: مخاطر نومه على الوسادة

 لكل الأمهات اللواتي يعتقدن أن الوسادة أثناء نوم رضيعها توفر له الراحة في النوم، ليكن في علمك أنه على عكس ما تعتقدين فإن الوسائد لا توفر الراحة للأطفال الرضع وحديثي الولادة. بل أن نومهم عليها قد يعرض حياتهم للخطر إذا تم ذلك دون سن الثانية من العمر.. نتناول في هذا المقال هذا الموضوع ونبرز أهم الأضرار التي تلحق بالرضيع جراء النوم على الوسادة قبل السنتين:


 الرضيع  قبل عمر سنتين: مخاطر نومه على الوسادة



أهم الأضرار التي تلحق بالرضيع جراء النوم على الوسادة قبل السنتين:

 لكنك قد تتساءلين لماذا لا يُسمح للرضيع بالنوم على الوسادة؟؟ وما الضرر الذي قد يُصيبه إذا استخدمها؟؟ 

الإختناق:

 على عكس ما تعتقد الأمهات بأن إسناد الرأس إلى الوسادة يمكن أن يساعد الطفل على الاستغراق في النوم، إلا أن الحقيقة أن غوص رأس الطفل في وسادة لينة يعيق حركته ويمنعه من تحريك رأسه بطريقةٍ مريحةٍ، كما أن ضغط الرأس يُسبب تقييدًا لتدفق الهواء عندما تتحرك رأس الطفل مما قد يسبب الاختناق له. 

متلازمة الموت المفاجئ:

 رغم أن الوسائد تُباع بجميع أشكالها ضمن مستلزمات الأطفال، إلا أن نوم الرضيع على الوسائد الطرية هو أحد العوامل التي تزيد من احتمالية حدوث الموت المفاجئ لدى الرضع حيث يمكن أن تنزلق الوسادة عن طريق الخطأ من تحت رأس الطفل وتؤدي إلى صعوبة تنفسه واختناقه. 

التواء الرقبة:

 قد تسبب الوسائد التواءً لعنق الطفل إذا نام ساعات طويلة عليها بنفس الوضعية. وخصوصًا أن معظم الوسادات المتوافرة في أسواق مستلزمات الأطفال لا تتطابق مع معايير الأمان والسلامة المعتمدة. لذا، يجب عليكِ تفادي هذا الأمر وعدم استخدامها قبل بلوغ طفلك عامين من عمره حتى يستطيع أن يتقلب أثناء النوم على الوضعية التي تريحه. 

متلازمة الرأس المسطح:

 هي حالة تظهر فيها منطقة من رأس الرضيع بشكل مسطح، وعادة ما تكون تلك المنطقة المُسطحة واضحة ويُمكن ملاحظتها بدقة عند النظر إلى الطفل من أعلى وقد تصيب هذه الحالة طفلك الرضيع عند نومه ساعات طويلة متكئا على وسادة طرية مما قد يُصيبه بتشوهات بنيوية في هيكل رأسه نتيجة الضغط المستمر عليه. 

ارتفاع الحرارة:

 تُصنَع أغطية معظم الوسائد من مواد قد تؤدي إلى رفع درجة الحرارة تحت رأس الطفل الرضيع، مما يزيد من ارتفاع حرارة رأسه ويسبب عرقًا مفرطًا وارتفاعا خطرا في درجة حرارة جسمه. لذلك، اكتفي بوضع طفلك في سريره بجوارك لينام دون أي وسادات أو ألعاب قد تهدد سلامته في هذا السن الصغير، إلى أن يصبح قادرا على التحكم في طريقة نومه ويمكنه أن ينتقل في سرير أو غرفة بمفرده ويتخذ الوضعية التي تريحه.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال