نجمة الجماهير تزوّجت مرتين وانجبت ابن وحيد ، عماد حمدي عطل مسيرتها الفنية و السادات دعمها سرًا.. محطات في حياة الفنانة نادية الجندي


نبذة مختصرة عن الفنانة نادية الجندي 

"نجمة الجماهير”، فنانة مصرية موهوبة، تميزت بجراءتها سواء في أعمالها الفنية أو في تصريحاتها وملابسها، فهي تعد من أكثر الفنانات العربيات إثارة للجدل.

إنها الفنانة نادية الجندي، التي استطاعت أن تثبت موهبتها رغم بداية مشوارها الفني بأدوار ثانوية إلا أنها نجحت في أن تكون واحدة من النجمات اللاتي تركن بصمتهن في عالم الفن.

وفي هذا المقال سنذكر لكم أبرز المعلومات عن الفنانة نادية الجندي وأهم المحطات التي مرّت بها خلال حياتها الفنية والخاصة. 

مولد ونشأة الفنانة نادية الجندي 

اسمها بالكامل “نادية محمد عبد السلام الجندي”، الشهيرة فنيًا باسم “نادية الجندي”، هي ممثلة مصرية، ولدت في 24 مارس 1946 بفيلا في شبرا ثم انتقلت للعيش بشقة بالإسكندرية، ولقبت بـ”نجمة الجماهير”.

نادية الجندي تركت التمثيل من أجل الفن 

ودرست نادية الجندي، في مدرسة الليسيه وكانت نجمة المسرح بها، ثم انتقلت لمدرسة الأميرة فوقية، ثم التحقت بكلية الآداب قسم الاجتماع وظلّت حتى السنة الثالثة ثم تركت دراستها الجامعية من أجل التمثيل. 

بعدما التحقت الفنانة نادية الجندي بمدرسة الأميرة فوقية، شاهدت هناك الفنان يحيى شاهين وهو يأخذ زميلة لها، هي الفنانة “زبيدة ثروت” لتشاركه بطولة أحد أفلامه. 

نادية الجندي غارت من زبيدة ثروت 

تحدثت "الجندي" عن سر مضايقتها من الفنانة زبيدة ثروت قائلة: "اتضايقت لما يحيى شاهين زار مدرستنا واختار "زبيدة" من الفصل لتشاركه أحد أفلامه حينها شعرت بالغضب والغيرة والضيق في نفس الوقت ، 

وتابعت نادية الجندي: "اتضايقت لأنها بنت قبطان ومن عيلة ومع ذلك باباها وافق على التمثيل.

واضافت الفنانة نادية الجندي قررت نادية أن أعمل بمجال التمثيل ولكن عندما عرضت على والدي قالي لأ انتي بنت عيلة ومتفوقة بدراستك والتمثيل هياخدك من الدراسة"مما دفعها ذلك لمحاولة الانتحار حتى وافق الأب بشروط. 

مسابقة جمال سبب ظهور نادية على الشاشة 

ووضع والدها 3 شروط حتى يسمح لها بدخول المجال التمثيل، وهي: أن تخسر وزنها الزائد، أن تحافظ على تفوقها في الدراسة، أن تلازمها والدتها أينما ذهبت.

وبالفعل خسرت نادية وزنها وقدّمت في مسابقة لملكة جمال الربيع التي أقامتها إحدى المجلات الفنية، على أن تكون الجائزة مشاركة الفائزة في أحد الأفلام.

وبالفعل جاءت نادية الجندي للقاهرة مع والدتها ووقفت أمام لجنة كانت تضم الفنانة ماجدة، المخرج كمال الشيخ والمخرج عاطف سالم، وفازت لتشارك بدور صغير في فيلم “جميلة” عام 1958. 

واستطاعت الفنانة نادية الجندي أن تثبت كونها ممثلة موهوبة فدخلت إلى عالم الفن والشهرة بسرعة كبيرة وهي ما زالت شابة صغيرة، ورغم تلك الشهرة إلا أنها دفعت ثمنها حيث تركت دراستها الجامعية.

وتوالت على نادية الجندي بعد ذلك العديد من العروض ولكنها كانت تقوم بأدوار ثانوية حتى وصلت إلى أن أصبحت “نجمة الجماهير”، وباتت تشارك في أعمال البطولة. 

حياة الفنانة نادية الجندي الشخصية 

تزوّجت الفنانة المصرية نادية الجندي مرتين طوال حياتها، المرة الأولى كانت من الفنان عماد حمدي عام 1962 وأثمر زواجهما بابنها الوحيد “هشام”، واستمر الزواج 12 سنة حتى انفصلا في عام 1974.

قالت نادية الجندي، في لقاء تليفزيوني لها "عندي ابن اسمه (هشام) ومسموش (نادر) زي ما بيطلعوا في الصحافة وبيكدبوا ويطلعوا صور لواحد تاني ابن عماد حمدي من مراته القديمة، وابني اسمه هشام، ومينفعش ينسبوا ليا واحد مش ابني، ومينفعش لأنها مش حقيقة.

وتزوّجت نادية الجندي للمرة الثانية من المنتج السينمائي محمد مختار عام 1978 إلا أنها انفصلت عنه أيضًا عام 1995، وتربطهما علاقة صداقة جيدة حتى الآن. 

حقيقة استيلاء نادية على أموال عماد حمدي 

تزوجت الفنانة نادية الجندي من الفنان عماد حمدي وهي بنت 15 عامًا، حيث تعرفت عليه لأول مرة في فيلم “زوجة من الشارع” وكان حينها فارق السن بينهما 40 عامًا.

وكان الفنان عماد حمدي مهتمًا بنادية حيث انتهى بزواجه منها وإنجاب ابن وحيد منها وهو “هشام”، ولكن بعد انفصالهما وقبل رحيله كتب عماد حمدي في مذكراته عن زواجه من نادية وكيف كانت تعامله. 

وقال عماد حمدي في مذكراته إنها كانت تعامله بقسوة وتهمله  رغم مساعدته لها فنيًا حيث أنتج لها العديد من الأفلام وأبرزها فيلم “بمبة كشر”، كما استولت على شقته بالزمالك فمات مكتئبًا وفقيرًا. 

الفنان عماد حمدي أنفق جميع أمواله لتغطية نفقات الفيلم العالية، وحتى يتجنب متاعب الضرائب، كتب فيلم «بمبة كشر» باسم زوجته في ذلك الوقت نادية الجندي، بعد أن اتفقا أن يأخذ نسبة من الإيرادات.

تم عرض الفيلم الذي حقق نجاحًا كبيرًا، لكن نادية الجندي رفضت أن تعطيه أي مبلغ من إيرادات الفيلم، واستولت عليها كلها، ووفقًا لمذكراته فإنها استولت أيضًا على شقته في الزمالك التي كانت تتكون من 9 غرف، بعد أن اشترى شقتين وضمهما لبعضهما البعض، وكانت الشقة قد أُسست بالأثاث الفاخر والتحف. 

وقال عماد حمدي عن طلاقه لنادية الجندي في مذكراته: "رغم أنني عشت معها أطول فترة زواج 13 عاماً، فإن العمر الافتراضي لحياتنا الزوجية انتهى قبل انفصالنا بوقت طويل، وبقي الأمر ممكناً حتى جاءت اللحظة التي أصبحنا فيها غير قادرين على التحمل أو الانتظار، فأخذت حقيبة فيها بعض ملابسي وتركت منزل الزوجية متجهاً إلى منزل شقيقي ، وبعدها باسبوع تم الطلاق".

عماد حمدي عطل مسيرة نادية الجندي الفنية 

وظهرت الفنانة نادية الجندي في لقاء تليفزيوني ونفت كل هذا الكلام، مؤكدة أن الفنان الراحل عماد حمدي قد شوّه صورتها في مذكراته.

وعن حقيقة استيلائها على شقته وأمواله، قالت نادية: “من حقي أخذ الشقة ورغم ذلك لم أطلب أي شيء منه وكل ما طلبته هو أن يترك لي ابني هشام وكل ما قيل كذب”.

أما عن شائعات زواجها من عماد حمدي لتصعد وتحقق الشهرة، أكدت نادية الجندي أنه كان يحارب ظهورها كما كانت غيرته قاتله، حيث طالبها باعتزال الفن والتمثيل والتفرغ له فقط مما عطل مسيرتي الفنية في السينما لفترة طويلة. 

وأوضحت نادية أن عماد حمدي لم ينتج لها أي أفلام، وعن فيلم “بمبة كشر”، أكدت نادية أن هذا الفيلم هي من دبرت تكاليف إنتاجه بنفسها وذلك من أرباح محل أزياء خاص بها.

نادية الجندي دعمها الرئيس السادات سرًا 

ويعد فيلم “الباطنية”، من أهم الأعمال السينمائية التي قدمتها الفنانة المصرية نادية الجندي، حيث كان يعرض الفيلم المشاكل التي يتعرض لها المجتمع المصري أبرزها تجارة المخدرات.

وكان لهذا الفيلم سببًا في تواصل الرئيس الراحل أنور السادات مع الفنانة نادية الجندي، حيث طلب مشاهدة الفيلم خاصة بعد تعرضه لهجوم شديد من قبل أحد الكتاب الكبار الذي طالب بمنع عرضه. 

وعلق الراحل أنور السادات على هذا الفيلم بقوله: “ليه بتهاجم الفيلم، ده اللى فى الحقيقة أشد من ده وليه هنحط راسنا فى الرمل”.

وذكرت نادية أنها كانت تتمتع بحرية في عهد السادات، بقولها: “كل اللي حكموا مصر عندهم وطنية، بس أنور السادات كنت مبسوطة في عهده خاصة أنه وقف معايا في فيلم الباطنية بعد ما كان هيتمنع عرضه”. 

أهم أعمال الفنانة نادية الجندي 

يذكر أن نادية الجندي، أكدت في أكثر من لقاء تليفزيوني من قبل وقالت: حافظت على صدراتي لشباك التذاكر السينمائي من خلال عدد من الأفلام، تميزت خلالها بتقديم دور المرأة القوية أو التي تستعين بها الأجهزة الأمنية للقيام بمهمات وطنية ومنها:" ملف ساميةشعراوى، الإرهاب، شبكة الموت، رغبة متوحشة، عصر القوة، مهمه في تل ابيب، الشطار، الجاسوسه حكمت فهمى، امرأة هزت عرش مصر، إغتيال، إمرأة فوق القمة، 48 ساعة في إسرائيل، الإمبراطورة ، وكان آخر أفلامها الرغبة.

 مع ظهور افلام الشباب الجديدة في نهاية التسعينات اتجهت نادية الجندي إلى العمل في التلفزيون، فقدمت مسلسلات عديدة منها (مشوار امرأة، من أطلق الرصاص على هند علام، ملكة في المنفى، أسرار، وكان آخر عمل درامي لها هو سكر زيادة وشاركها في البطولة نبيلة عبيد).
أحدث أقدم

نموذج الاتصال