الجميلة الشـ.ـ.ريرة التي اكتشفها يوسف وهبي واطلق عليها لقب قطعة الثلج الشقراء .. ما لا تعرفه عن الفنانة زمردة

 


نبذة مختصرة عن الفنانة زمردة 

فنانة من الزمن الجميل تميزت بأدوار الفتاة الأرستقراطية في بداية حياتها الفنية وساعدها على ذلك إتقانها للعديد من اللغات وشكلها الجذاب وبعد دخولها المجال الفني بفترة تغيرت أدوارها بشكل كبير وحصرها المخرجون في أدوار الشر فعرفت بالفتاة التي تدبر المـ.ـ كائد لسرقة خطيب شقيقتها أو من سـ.ـ رقة حبيب البطلة.

انها الفنانة زمردة ملامحها تعبر ببساطة عن كل شيئ، ويخيل إليك بأنك تستمع إلى طفلة صغيرة حتي ان الراحل يوسف وهبي شبهها بقطعة الثلج الشقراء، ولذلك في السطور القادمة سنذكر لكم اهم المحطات الفنية والخاصة في حياة ومسيرة الفنانة زمردة.

مولد ونشأة الفنانة زمردة 

الفنان زمردة اسمها الحقيقي"باريهان إسماعيل حقي" من مواليد الخامس عشر من شهر فبراير لعام 1926 وهي تبلغ من العمر الان 96 عاما من أسرة ثرية بمحافظة القاهرة، وكانت تدرس في مدارس فرنسية وأتقنت العديد من اللغات مثل الفرنسية والإنجليزية، وقد اشتركت في عدة عروض مسرحية منذ صغرها في المدرسة.

الفنانة زمردة اكتشفها يوسف وهبي 

عن كيفيفة دخول الفنانة زمردة مجال التمثيل ذكرت بعض المواقع الصحفية انه في آخر لقاء بها بمجلة “آخر ساعة” عام 1957، قالت إن قصتها بدأت في ميدان السباق بالإسكندرية فقد كان زوجها من هواة السباق، وهي من هواة الفرجة على أحدث موضات الأزياء.

وذات يوم تركت زوجها غارقا في جريدة السباق لاختيار الجياد التي سيلعب عليها وأخذت تلف بنظرها على رواد السباق من النساء لعلها تتعرف على صديقة لها تسليها حتى وقعت عيناها على الفنان يوسف وهبي الذي كان يرتدي نظارته السوداء وهو ممسكا أيضا بجريدة سباق الخيل، فأسرعت إليه.

فذهبت اليه واخذ يقنعها بدخول عالم التمثيل فوافقت وفي اليوم التالي ذهبت لتوقيع العقد معه على مبلغ 300 جنيه، وعندما أمسكت بالقلم وهمت بالتوقيع، اقترح عليها يوسف وهبي أن توقع بهذا الاسم «زمردة».

وهناك بعد المواقع الصحفية الاخري قالت ان بداياتها الفنية جاءت بسبب حبها ليوسف وهبي وذهابها له في احدي مسرحياته لتعرض عليه ان يرشحها في احد رواياته فوافق واعطاها دور في فيلم “الافوكادو مديحة”.

بداية مشوار زمردة واهم اعمالها الفنية

ظهرت الفنانة زمردة لاول مرة سينمائيا في فيلم “الأفوكادو مديحة” عام 1950 وجسدت فيه شخصية “فايقة” الفتاة الأرستقراطية البسيطة التي لا تخجل من حبها لـ “محمد أفندي” ذلك الفلاح الفقير. 

بعد ذلك اشتركت في 15 فيلم وهما بالترتيب “فــُرجتْ، طيش الشباب، خد الجميل، جزيرة الأحلام، تعال سلم، ناهد، قليل البخت، سلوا قلبي، اديني عقلك، فاعل خير، رسالة غرام، خليها علي الله، الحقوني بالمأذون، عصافير الجنة”.

اخر اعمال الفنانة زمردة وحقيقة وفاتها

آخر أفلام الفنانة زمردة كان فيلم “أنت عمري” عام 1964 مع عبد السلام النابلسي وبعد هذا الفيلم اختفت زمردة من الساحة الفنية ولم تظهر إلا بعد سنوات لتتحدث عن مأساة النابلسي الذي شاركها معظم أفلامها ولم يُعرف عنها شيء حتي الأن. 

ولكن هناك تاريخ متداول لوفاتها وهو الاول من شهر مارس لعام 2008 وهناك اخرين قالوا انها توفيت عام 2020 ولكن لا نعلم هل هذه الاشاعات صحيحة ام لا كما انه هناك اقوال تفيد انها هاجرت الي الولايات المتحدة الامريكية مع اسرتها.

كما يقال انها لم تستطع الحياة في القاهرة بعد اخر افلامها، وسافرت مع زوجها وابنتها  الوحيدة “إنجي” إلى لبنان حيث استطاع أن يحصل على عمل كمدير لإحدى دور السينما هناك وانها أخذت تتعلم الرقص شيئا فشيئ، وعملت في مسارح لبنان.

مواقف إنسانية في حياة الفنانة زمردة 

رغم ان الفنانة زمردة قدمت عدد من الادوار التي ظهرت فيها تدبر المكائد للبطلة في عدد من الافلام الا ان الفنانة زمردة في حياتها الخاصة كانت على عكس ذلك تمامًا.

فقد روت زمردة في مقال قديم لها بمجلة “الكواكب” حادثة وقعت لها قالت عنها: “تعودت أن أعاون سيدة محتاجة بمرتب شهري بسيط، وكنت أؤمن دائمًا بأن الله يرزقني من أجلها وفي يوم زارتني في الموعد المعتاد ولم يكن معي سوى جنيهين فقط بالإضافة إلى أنني كنت في أشد الحاجة إلى معونة لكي أدفع بعض التزاماتي وأعطيت للسيدة جنيهًا واستبقيت لنفسي الأخر، وقبل أن أغرق في بحر الخوف من نتائج هذا العسر فاجآتني رحمة الله بانني تعاقدت علي ثلاثة أفلام”.

علاقه الفنانة زمردة بـ “النابلسي”

كانت الفنانة زمردة علي علاقة صداقة قوية بالفنان عبد السلام النابلسي، وبعد وفاته بأيام قليلة أعلنت سرا يتعلق بحقيقة مرضه، حيث أكدت أنه لم يكن يعاني من مرض بالمعدة كما أشاع ولكنه كان مريضا بالقلب منذ 10 سنوات وأنه تعمد إخفاء ذلك حتى عن أقرب الناس إليه حتى لايتهرب منه المخرجون والمنتجون ويبعدوه عن أفلامهم.

واضافت أنها عرفت ذلك بالصدفة، عندما أرسل معها بعض التقارير الطبية إلى الطبيب العالمي د. جيبسون والذي كان يشرف على علاج فريد الأطرش وهو الذي أخبرها بحقيقة مرض النابلسي دون أن يدري أنه يخفي ذلك وعقب عودتها صارحته بما عرفت فبكى أمامها واستحلفها أن تحفظ هذا السر وهو ما فعلته حتى وفاته التي حدثت على إثر أزمة قلبية حادة.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال