الصرح الحديدي أحد أهم معالم فرنسا برج إيفل

 برج إيفل" يعتبر برج إيفل أحد أهم معالم العاصمة الفرنسية باريس وأحد اهم وأشهر المزارات السياحية لفرنسا والعالم ويقدر عدد زوار برج إيفل سنويا بأكثر من ستة ملايين سائح ، وتقدر عدد لمبات الإنارة ببرج إيفل ب 20 ألف لمبة كهربائية بواقع 5000 ألاف لمبة من كل جانب من جوانبه الأربعة. وبه سبعة مصاعد ، وظل برج إيفل لفتره ليست بالقصيرة المعلم الأكثر إرتفاعا في العالم  .


كان الغرض من بناء برج إيفل أن يكون بوابة مؤقتة للمعرض العالمي الذي أقيم في باريس في عام 1889م ، ليواكب الذكرى المئوية الأولي للثورة الفرنسية .


يقع برج إيفل في أقصى الشمال الغربي لحديقة شامب دي مارس ، بالقرب من نهر السين ، في البداية أرادت الحكومة الفرنسية أن تبني مبنى شاهقا يخلد ذكرى الثورة الفرنسية ، فقدم المهندسون المدنيون تصميمات من الأعمدة الخرسانية ، وإن كان الفضل يعود للمصمم "موريس كوشلن" رئيس مكتب طرائق إيفل وشركاؤه ، في هذا التصميم الفريد من نوعه ، ليكون أعلى برج سياحي في العالم ، رغم أنه سُمي على أسم المهندس الفرنسي "جوستاف إيفل" المقاول الرئيسى للمشروع ، وبدأ تنفيذ مشروع بناء برج إيفل في يناير 1887 م .


برج إيفل  Tour Eiffel : 


يصل إرتفاع برج إيفل إلي حوالي 324 متر ، شارك في بناؤه 50 مهندسا و 300 عامل ، وأستغرقت عملية بناء برج إيفل قرابة العامين لينتهي العمل في 31 مارس 1889 ،  بتكلفة 6.5 مليون فرنك في ذلك الوقت ، ويتكون هذا الصرح الحديدي من 18.038 قطعة حديد ، و 2.5 مليون مسمار ، ليصبح الوزن الإجمالي لبرج إيفل حوالي 10 آلاف طن ، كما أنه يرتكز على أربعة أعمدة .


عدد طوابق برج إيفل : 


يتألف برج إيفل ثلاثة طوابق ،  الطابق الأول على إرتفاع 57 متر من سطح الأرض، تبلغ مساحته 4200 متر مربع ، قدرته الإستعابية 3000 زائر ، تحيط به مقصورة دائرية الشكل ، تسمح برؤية باريس من كل الجوانب ، يوجد به عدة تليسكوبات لمشاهدة المدينة ، وفي الوجه الخارجي كتب بحروف من ذهب أسماء 72 شخصية علمية من القرنين 18 و19، كما يوجد به مطعم كبير.


أما الطابق الثاني لبرج إيفل ، يوجد على بُعد 115 متر من سطح الأرض، بمساحة تقدر بحوالي 1650 متر مربع ، يستوعب 1600 فرد ، ويوجد به مطعم "لو جون فيرن"، 


أما الطابق الثالث فيوجد على إرتفاع 275 متر من مستوى سطح الأرض ، مساحته 350 متر مربع ، يستوعب 400 فرد ، يوجد بهذا الطابق تماثيل شمعية تظهر "غوستاف إيفل" يستقبل "توماس إديسون"، وفي الجزء العلوي للبرج يوجد عامود للبث التليفزيوني، ثُبت عام 1957، واستكمل في عام 1959 ليغطي ما يقرب من 10 مليون منزل ، وفي عام 2005 تم الإنتهاء من عامود البث ليصل العدد إلى 116 هوائي للبث التليفزيوني والإذاعي ، وبذلك يصل إرتفاع البرج إلى327 متر ، ولكي تصل إلى القمة، عليك أن تصعد 1665 درجة.


برج إيفل علي ضفاف نهر السين 


الغريب في الأمر أن الحكومة الفرنسية كانت قررت أن كافة المباني الخاصة بالمعرض العالمي سيتم هدمها بمجرد انتهاء المعرض ، بما في ذلك برج إيفل نفسه ، إلا أن "جوستاف إيفل" نجح في الحصول على حق إمتياز البرج لمدة 20 عاما ، لذلم لم يُهدم حتى الآن ، وظل الهيكل الحديدي قائما حتى صار مركزا لكافة المظاهر الإحتفالية في فرنسا كلها وتعود حقوق ملكية برج إيفل لبلدية باريس التي تحصل علي عوائد ومبالغ مالية طائلة من رسوم زيارة البرج والصعود لطوابقة الثلاثة. 


جوستاف إيفل ، الرجل الذي صمم النصب التذكارى الأكثر شهرة في فرنسا «برج إيفل»، بنى شقة لنفسه في أعلى طابق بالبرج ، وغالبا ما كان يستخدمها للراحة وإستقبال الضيوف ، وفي إحدى المرات قال أنه أجرى محادثة طويلة هناك مع توماس إديسون  , اليوم تعتبر هذه الغرفة بمثابة متحف ، مع وجود تماثيل الشمع لإيفل وإديسون هذا قطعا إلى جانب الإطلالة الخلابة.


قمة برج إيفل ، أجسام شمعية لإيفل وإديسون 


يتم طلاء برج إيفل بصورة دورية وذلك للحفاظ عليه من الصدأ .

أحدث أقدم

نموذج الاتصال