فنان برتبة لواء ترك الشرطة من أجل التمثيل ، برع في أدوار الشر ونجله مخرج شهير .. محطات في حياة الفنان عبدالخالق صالح


نبذة مختصرة عن الفنان عبد الخالق صالح 

يعد واحدًا من أهم وجوه الشـ.ر في السينما المصرية، الذي استطاع في وقت قصير أن يثبت موهبته وجدارته التى استحقها منذ أن دخل عالم الفن في خمسينات القرن الماضي.

وبعد ما يقارب من 25 عام من هجــ.ران شغفه وموهبته، استطاع الفنان عبد الخالق صالح أن يحقق حلم الطفولة ويدخل عالم التمثيل من أوسع أبوابه ليصبح من أهم وجوه السينما المصرية خمسينات وستينات القرن الماضي. 

إنه الفنان عبد الخالق صالح.. لواء شرطة بدرجة ممثل موهوب فمن منا ينسى دور زعيم العصابة فى فيلم «الرجل الثاني»، ورئيس البوليس السياسى فى فيلم «فى بيتنا رجل».

قضى “ عبد الخالق صالح”صاحب الملامح الجادة آخر 20 سنة من حياته في حب الفن والتمثيل، وتجسيد الشخصيات التي تُنسب إليه ببراعة، ولم يكتفى بذلك بل ورثه تلك الموهبة لابنه من بعد والذي أصبح واحدًا من مخرجي الثمانينات. 

مولد ونشأة الفنان عبد الخالق صالح 

في محافظة القاهرة وفي 11 يونيو عام 1913 ولد عبد الخالق صالح ، والذي كان صغيرًا مولعًا بالفن منذ نعومة أظافره، وطالما تمنى من أن يُصبح ممثلًا شهيرًا، إلا أن أعراف العائلة لا تسمح بذلك، لكن بعد بلوغه سن رشد، رأى أنه لابد على أن يُفصح عن رغبته في التمثيل أمام أسرته.

عبد الخالق صالح فنان برتبة لواء 

 قوبلت تلك الموهبة والرغبة بالرفض من رب الأسرة الذي أصر على أن ابنه عبدالخالق صالح لابد أن يصبح ضابط الشرطة.

فحين بدأ “عبد الخالق صالح” في إبداء رغبته في التمثيل وممارسة الموهبة التي طالما أحبها، أبى والده بشدة ووصل الأمر بأنه قام بطرده من المنزل حتى يوقفه عن تلك الأفكار. 

وتحت ضغط الأهل التحق عبدالخالق صالح بكلية الشرطة وترك الفن وأهمل موهبته وشغفه، ونفذ أوامر والده. 

ورغم أن التحاقه بالشرطة كان ضد رغبته إلا أن “عبد الخالق صالح” كان من أفضل طلاب الكلية، وظل يعمل بها حتى حصل على رتبة لواء ومن وقتها تحولت حياته لتأخذ مسارًا آخر. 

بداية عبد الخالق صالح الفنية 

بعد أكثر من 20 عام على نسيانه لموهبته وشغفه نزولًا على رغبة والده الذي منعه من الفن من أجل الرتبة العسكرية، شاءت الأقدار ان يحقق عبدالخالق صالح حلمه في التمثيل بعد أصبح لواء في الشرطة. 

ظل “عبد الخالق صالح” يعمل في الشرطة لفترة طويلة، حتى قابل صديق المدرسة الفنان الراحل فاخر فاخر والذي كانت مقابلته بمثابة تحويل مسار لحياته. 

كان فاخر فاخر واحد من أقرب أصدقاء عبد الخالق صالح منذ أيام الثانوية وكانوا يقوموا بأداء بعض المسرحيات مع زملائهم في المدرسة كهواية، وبعد سنوات عديدة قرر فاخر تجميع كل أصدقاء المدرسة الثانوية ليقوموا بتكرار هذه التجربة لاستعادة الذكريات. 

وكانت هذه المقابلة بمثابة تحقيق لحلم عبد الخالق صالح في التمثيل، والذي فاجأ صديقه بموهبته الفريدة وكان من ضمن المدعوين لمشاهدة تلك العروض المسرحية المخرج الكبير عز الدين ذو الفقار، والذي أعجب كثيرًا بموهبة عبد الخالق منذ طلته الأولى. 

وكان “عز الدين ذو الفقار” في هذا الوقت يقوم بالتحضير للفيلم الشهير “الرجل الثاني” فعرض عليه دور زعيم عصابة في الفيلم وبالفعل وافق على الفور، بعد 25 سنة من بعده عن موهبته، وقدم استقالته من كلية الشرطة برتبة لواء وبدأ مشواره الفني الحقيقي. 

أهم أعمال الفنان عبد الخالق صالح في السينما 

بدأ الفنان عبدالخالق صالح مشواره الفني من خلال ظهوره في فيلم الرجل الثاني” والذي جمع بين عدد كبير من نجوم الزمن الجميل، وكان هذا الفيلم السبب وراء وضع الفنان عبد الخالق صالح في إطار الشر، من خلال هذا الأداء الرائع الذي ظهر به في الفيلم وكأنه يقف أمام الكاميرا منذ سنوات عدة. 

من أهم الأفلام التي اشترك في تمثيلها الفنان عبد الخالق صالح (السلم الخلفي، الرجل الثاني، الأشرار، بداية ونهاية، ليل وقضبان، بنات في الجامعة، في بيتنا رجل، النظارة السوداء، عروس النيل، لا تطفئ الشمس). 

نجل عبد الخالق صالح مخرج شهير 

ظهر المخرج علي عبد الخالق بموهبة فريدة من نوعها، وكان واحد من أشهر مخرجي فترة الثمانينات بل وأخرج أهم أفلام تلك الفترة، ثم عرف الجماهير بعد ذلك أنه نجل الفنان الراحل عبد الخالق صالح، والذي ورث عنه حبه للفن والإبداع، وكان له فضل كبير في تزويد ابنه بالكثير من العلم والثقافة، وعندما سئل المخرج علي عبد الخالق عن والده، قال أنه كان يتميز بشخصيته الصارمة. 

وذكر نجل الفنان القدير أن والده كان يتميز بطيبة القلب وأسلوبه الهادئ، فكان صديق لابنه، تمكن من فهم أحلامه وطموحاته، بل وساعده للوصول إليها، على الرغم من رفض كلًا من عبد الخالق صالح ونجله علي عبد الخالق الواسطة أو التوصية، إلا إنه جعل مساعدته له من خلال إرشاده في الطريق الذي اختاره بإرادته. 

وفاة الفنان عبد الخالق صالح 

بعدما قدم الفنان الراحل ما يقرب من 50 فيلمًا للسينما المصرية، اختفى عبد الخالق صالح عن عيون الوسط الفني منذ عام 1973، وظل مبتعد عن كافة الأعمال الفنية، حتى وافته المنية في عام 1978 عن عمر يناهز 64 سنة فقط، تاركًا لنا أعمالًا خالدة في سماء الفن المصري والعربي.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال